أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حين يتقدم الناس في العمر فإنه من الطبيعي أن تتأثر قدرتهم على التذكر، لكن بعض الخبراء ينصحون باتباع خطوات بسيطة للحفاظ على ذاكرة قوية على الرغم من مرور الزمن.

وأظهرت دراسة منشورة في مجلة علوم الأعصاب الأميركية "نورولوجي"، أن الأشخاص الذين يقومون بجهد بدني ويمارسون الرياضة على نحو منتظم يحافظون على قدرات الذاكرة بصورة أفضل.

أخبار ذات صلة

أدمغة الرجال والنساء.. ما الفارق؟

واعتمد باحثون من الأكاديمية الأميركية لعلم الأعصاب على عينة من 454 مشاركا في سنوات العمر الأخيرة، وضمت هذه الشريحة 191 مصابا بـالخرف، إلى جانب 263 شخصا لا يعانون المرض.

وبعد وفاة هؤلاء المشاركين، قام العلماء بفحص نسيج أدمغتهم، ومن النتائج المبهرة لهذه العملية، أن الأشخاص الذين كانوا يواظبون على الحركة حافظوا على الدماغ في حالة أفضل.

وقال الباحث آرون بوشمان، وهو أحد المشاركين في الدراسة، إن الحركة تؤدي دورا مهما في الحفاظ على قدرات الذاكرة والتفكير حين تظهر أعراض الخرف في الدماغ.

أخبار ذات صلة

علماء يفوزون بأعلى جائزة بالعالم في أبحاث المخ

وبحسب بوشمان، فإن منافع الحركة والتمارين الرياضية لا تقف عند تفادي السمنة والأمراض العضوية، بل تشمل قدرات الذاكرة وهو أمر لم يجر الانتباه إليه من ذي قبل.

لكن الباحث في المركز الطبي التابع لجامعة راش في شيكاغو، يدعو إلى إجراء المزيد من الدراسات بشأن هذا الموضوع، لأنه من الوارد أيضا أن يكون توقف بعض الأشخاص عن ممارسة الرياضة ناجما بالأساس عن إصابتهم بالخرف وتراجع قدراتهم العقلية.