أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أبلغت شركة فيسبوك لجنة برلمانية بريطانية أن تحقيقات إضافية لم تجد دليلا جديدا على أن روسيا استخدمت وسائل التواصل الاجتماعي للتدخل في استفتاء يونيو حزيران 2016 الذي صوتت بريطانيا فيه على مغادرة الاتحاد الأوروبي.

وقال سايمون ميلنر مدير ملف السياسة البريطانية في فيسبوك في رسالة وجهها الأربعاء إلى لجنة مجلس العموم حول الإعلام الرقمي والثقافي إن التحقيق الأخير الذي أجرته الشركة في منتصف يناير كانون الثاني "لتحديد أي أنشطة روسية منسقة حول استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تكن معروفة من قبل" لم يفض إلى شيء.

وباستخدام نفس المنهج الذي استخدمته فيسبوك لتحديد الأنشطة التي قام بها فريق دعاية من روسيا يسمى وكالة أبحاث الإنترنت على مواقع التواصل الاجتماعي فيما يتصل بالانتخابات الأميركية، قال ميلنر إن الشبكة الاجتماعية استعرضت حسابات فيسبوك "ونشاط الآلاف من المعلنين في فترة الحملة الانتخابية" المؤدية إلى استفتاء 23 يونيو حزيران 2016.

وأضاف أنهم "لم يعثروا على أي حسابات منسقة إضافية مرتبطة بالروس أو صفحات تقدم إعلانات إلى المملكة المتحدة بشأن استفتاء الاتحاد الأوروبي خلال الفترة المعنية، بعيدا عن النشاط المحدود الذي سبق الكشف عنه".