أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذر علماء بيئة من القضاء على أنواع مهاجرة من طيور مهددة بالانقراض، بعد اكتشافهم قتل مليون طائر سنويا في موقع واحد تلجأ إليه الطيور بفصل الشتاء في إيران.

وقال علماء بيئة، في رسالتهم إلى مجلة ساينس العلمية الأسبوع الماضي، إن مدينة فريدونكنار الإيرانية تعد موقعا لـ"ذبح" طيور مهددة بالانقراض على نطاق واسع.

وأضافوا في الرسالة التي نقلت صحيفة الغارديان البريطانية مقتطفات منها، الأحد، أن 3 بحيرات رئيسية، إحداها في مدينة فريدونكنار الإيرانية تعد موقعا للاستراحة الشتوية لأنواع من الطيور، لكنها تتعرض للخطر الشديد هناك.

وتشمل الأنواع المهددة بالانقراض البط الأبيض، والأوز الأحمر، والأوز الأصغر حجما، والزقزاق الشامي، والطيور الشتوية مثل الصقور.

وأصبحت هذه الطيور في إيران أهدافا للصيادين المحليين وأحيانا للآخرين الذين يزورون منطقة فريدونكنار.

وقال عالم البيئة الإيراني جمشيد بارتشيزاده، وعالم الحيوان ساموال ويليامز، من جامعة فيندا بجنوب أفريقيا، في رسالتهما إلى سسينس: "يقتل الصيادون المحليون حوالي 3 آلاف من هذه الطيور يوميا لبيعها في الأسواق، الأمر الذي قد يسفر عن آثار كارثية".

بينما قال ويليامز لصحيفة الأوبزرفر البريطانية إن حجم ذبح الطيور في جزيرة فريدونكينار الإيرانية هائل.

وأضاف "من المرجح أن يصل عدد الطيور المقتولة هناك إلى حوالي مليون طائر سنويا، أي ما يقرب من نصف العدد الإجمالي للطيور المائية التي تزور الموقع".