أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يواصل العلماء في مختلف أنحاء العلماء مفاجأتنا، في كل مرة، باختراعات تحبس الأنفاس، إلا أن ما يستعد علماء سويديون للقيام به لم يكن في الحسبان.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن علماء من السويد يسعَون لإنتاج نسخ مشابهة تماما للأشخاص المقربين لنا بعد موتهم، وذلك في هيئة روبوتات.

ويعتقد هؤلاء العلماء أن الذكاء الاصطناعي يمكن تسخيره لخلق "نسخ واعية تماما" لأحبائنا بعد موتهم. ويبحث الخبراء، حاليا، عن متطوعين مستعدين لتقديم أقربائهم، الذين توفوا، من أجل إنجاز هذا الاختبار.

وقالت الصحيفة إن الروبوت سيكون نسخة طبق الأصل للشخص الذي توفي، مشيرة إلى أنه سيطابقه في هيئته وصوته وحركاته.

وقد تكون هذه الروبوتات قادرة على التواصل مع المجتمع من خلال الرد على بعض الأسئلة العادية، التي تتعلق بالتاريخ والطقس والوقت.

ويعتقد الدكتور ميشيو كاكو أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يكون قادرا على نقل "عقل إنسان" إلى آلة (الروبوت).

وذكر "بالرغم من أن للإنسان المتوفى رمزية خاصة، إلا أن الروبوت سيعوض ولو بشكل قليل أحبابه عن رحيله".