أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكرت صحيفة "ماركا" إسبانية، أن الحكم إيغليسياس فيلانوفا، الذي أثار غضبا واسعا، مساء الأحد، بسبب عدم احتساب هدف مستحق لبرشلونة، له تاريخ "حافل" في الفضائح التحكيمية ضد الفريق الكاتالوني.

وألغى فيلانوفا هدفا واضحا للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في الدقيقة 30، عندما سدد كرة ارتطمت بحارس فالنسيا نيتو ثم تابعت طريقها متجاوزة خط المرمى قبل أن يبعدها الحارس ويأمر الحكم بمتابعة اللعب.

وأظهرت لقطات الإعادة، تجاوز الكرة إلى حد كبير خط المرمى، لكن حكم المباراة وكذلك حكم الخط لم يحتسبا الهدف، في حادثة وصفتها صحيفة "موندو ديبورتيفو" الكتالونية بـ"الفضيحة" خاصة أنها كادت أن تتسبب بهدف في مرمى برشلونة لأن لاعبيه كانوا يحتفلون بالهدف، قبل أن يتوجهوا إلى الحكم للاعتراض، وانتهت المباراة بهدف لمثله.

وبحسب "ماركا"، فقد تورط المدرب في خطأ تحكيمي سابق، خلال مباراة لفياريال مع برشلونة انتهت بهدف لمثله، في يناير الماضي.

ولم يمنح الحكم المثير للجدل، ضربة جزاء مستحقة لبرشلونة على الرغم من لمس لاعب فياريال، برونو سوريانو، للكرة بيده، مرتين اثنتين في منطقة الجزاء.