أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بدأت السلطات القضائية في إمارة موناكو التحقيق مع الملياردير الروسي دميتري ريبولوفليف، مالك نادي موناكو الفرنسي، في مزاعم تتعلق بضلوعه في انتهاك خصوصية، في إطار نزاع مع تاجر أعمال فنية.

ونقلت رويترز عن ريبولوفليف  إنه لم يرتكب أي خطأ وأنه سيتعاون بشكل كامل مع السلطات القضائية.

وأضاف في البيان الذي كرر فيه أنه كان ضحية عملية نصب واحتيال "أنا متأكد من أن النظام القضائي في موناكو.. سيكشف حقيقة كل هذه الأمور".

وترتبط هذه القضية بالتحقيق في نزاع بين ريبولوفليف وتاجرالأعمال الفنية السويسري إيف بوفييه.

وكان ريبولوفليف، الذي يملك ثروة تقدر بنحو سبعة مليارات دولار، استحوذ على موناكو في 2011، وهو يقيم في الإمارة المطلة على البحر المتوسط.