أبوظبي - سكاي نيوز عربية

سقط مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي أمام مضيفه سبورتينغ لشبونة البرتغالي بهدف نظيف، وفاز تونتي أنشكيده الهولندي على ضيفه شالكه الألماني بالنتيجة ذاتها، في ذهاب دور الـ 16 من الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ).

وخطا أتلتيكو مدريد الإسباني وأولمبياكوس اليوناني خطوة كبيرة إلى الدور ربع النهائي، بفوز الأول على ضيفه بشيكتاش التركي 3-1، وعودة الثاني من مدينة خاركوف الأوكرانية بفوز ثمين على ميتاليست 1-صفر.

على ملعب "فيسنتي كالديرون" في العاصمة الإسبانية، حسم اتلتيكو مدريد المباراة في الشوط الأول حين سجل ثلاثية نظيفة في مرمى بشيكتاش التركي، كان نصيب الأرجنتيني إدواردو سالفيو ثنائية في الدقيقتين 24 و27، إثر تمريرتين من كوكي، الأولى توغل بها داخل المنطقة وأطلقها بقوة داخل المرمى، والثانية توغل بها أيضاً داخل المنطقة، لكنه لعبها ساقطة داخل المرمى الخالي.

وأضاف أدريان لوبيز الهدف الثالث في الدقيقة 37 من مجهود فردي رائع على حدود منطقة الجزاء، حيث تلاعب بثلاثة مدافعين وتوغل داخلها قبل أن يسدد كرة قوية، ارتطمت بالعارضة وعانقت الشباك.

ونجح بشيكتاش في تقليص الفارق عبر لاعب أتلتيكو مدريد السابق الدولي البرتغالي سيماو سابروزا في الدقيقة 53، بتسديدة قوية من خارج المنطقة.

وعلى ملعب ميتاليست، عاد اولمبياكوس اليوناني بفوز ثمين من أرض مضيفه ميتاليست خاركوف الأوكراني بهدف وحيد، سجله الإسباني دافيد فوستر توريخون في الدقيقة 50، بتسديدة "طائرة" من مسافة قريبة، مستغلاً خطأً لأحد المدافعين في ابعاد كرة عرضية.

سبورتينغ يتفوق على سيتي

وأمام 34 ألف متفرج احتشدوا على مدرجات ملعب "جوزيه دي الفالاده" في لشبونة، حقق سبورتينغ فوزاً هاماً على مانشستر سيتي، متصدر الدوري الإنجليزي، 1-صفر.

وحافظ الفريق البرتغالي على سجله الرائع على أرضه في المسابقة، حيث لم يخسر في مبارياته العشر الأخيرة، وفاز 9 مرات وتعادل مرة واحدة، وتعود الخسارة الأخيرة له أمام بروندبي الدنماركي في الدور الفاصل للمسابقة الحالية.

وهي المرة الأولى التي يلتقي فيها الفريقان رسمياًـ حيث التقيا مرة واحدة ودياً، وكانت في بداية الاستعدادات للموسم الماضي في نيويورك، وفاز الفريق البرتغالي بهدفين نظيفين سجلهما يانيك دجالو الذي يلعب حالياً في صفوف الغريم التقليدي بنفيكا، الذي حجز بطاقته إلى ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا على حساب زينيت سان بطرسبورغ الروسي.

وخاض سبورتينغ لشبونة المباراة في غياب لاعب وسطه الأرجنتيني فيتو ريناودو، والمدافع الدولي الأميركي اوغوتشي اونييوو، والمهاجم الأوروغوياني سيباستيان ريباس، والمدافع البيروفي البرتو رودريغيز.

من جانبه، افتقد مانشستر سيتي إلى خدمات نجمه الدولي العاجي الموقوف،، يحيى توريه، والأرجنتيني ماريانو زاباليتا المصاب.

وأنقذ جو هارت مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة قوية للقائد جواو بيريرا ارتدت الى الهولندي ستين شارتس سددها ضعيفة بعيدا عن المرمى (10).

وفي المباراة الرابعة، انتظر تونتي انشكيده الدقيقة 61 لتسجيل هدف الفوز عبر لوك دي يونغ من ركلة جزاء، تسبب فيها لاعب الوسط جويل ماتيب فطرده الحكم الاسكتلندي كريغ ألكسندر طومسون.