أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أقر السباح الأميركي راين لوكتي بأنه فكر في الانتحار، بعد اختلاقه قصة تعرضه للسرقة في دورة الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو 2016.

وأضاف لوكتي "بعد ريو، ربما كنت الرجل الأكثر كرها في العالم"، مضيفا "مرت لحظات بكيت فيها وفكرت أنه من أفضل أن أنام ولا أستيقظ أبدا.

وجاءت تصريحات البطل الأولمبي 6 مرات في مقابلة مع قناة "إي أس بي أن"، التي نشرت مقتطفات منها الثلاثاء على أن تبث كاملة الأسبوع المقبل، وفق "فرانس برس".

وكان لوكتي وثلاثة سباحين أميركيين آخرين ادعوا تعرضهم للسرقة من قبل أشخاص انتحلوا صفة رجال الشرطة في محطة وقود بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.

لكن اتضح لاحقا أن السباحين قاموا بتخريب المرحاض وبالتبول على الجدران ثم حاولوا الفرار، دون دفع ثمن الاضرار.

وبعد الحادث، فسخت 4 شركات أميركية عقود شراكتها مع لوكتي صاحب 6 ذهبيات أولمبية، ولم يجد سوى رعاية من شركة تصنع الأقراص المحلاة للحلق.

كما تعرض مع رفاقه الثلاثة للإيقاف من قبل اللجنة الأولمبية الأميركية لمدة 10 اشهر تنتهي في 30 يونيو الجاري.