أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تأجلت احتفالات يوفنتوس بالفوز بلقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم للمرة السادسة على التوالي بعد هزيمة مفاجئة 3-1 أمام روما، رغم أنه كان يكفيه التعادل فقط.

وبدا أن يوفنتوس الذي لم يخسر في الدوري منذ منتصف يناير في طريقه لحسم الأمور عندما تقدم عبر ماريو لمينا في الدقيقة 21.

لكن دانييلي دي روسي أدرك التعادل لروما بعد ذلك بأربع دقائق قبل أن يصعق صاحب الأرض يوفنتوس بهدفين في الشوط الثاني عبر ستيفن الشعراوي وراديا ناينغولان.

وقلص روما الفارق مع يوفنتوس إلى 4 نقاط قبل جولتين من النهاية، كما أنه يتفوق في المواجهات المباشرة.

ولا يزال يوفنتوس، الذي ينافس لحصد الثلاثية المؤلفة من الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا، أبرز المرشحين للفوز باللقب المحلي ويحتاج لثلاث نقاط من مباراتيه على أرضه أمام كروتوني وخارج ملعبه أمام بولونيا للتتويج.

وسيعود يوفنتوس للاستاد الأولمبي لمواجهة لاتسيو في نهائي كأس إيطاليا يوم الأربعاء المقبل.

وفي وقت سابق واصل نابولي أهدافه الغزيرة بسحق مضيفه تورينو 5-صفر، بينما تركت جماهير إنترناسيونالي ملعب سان سيرو خلال الشوط الأول من مواجهة فريقها أمام ساسولو بداعي الذهاب لتناول الغداء ليخسر فريقهم 2-1.

وخسارة إنترناسيونالي اليوم الرابعة على التوالي لتغادر جماهير الفريق الملعب في الدقيقة 25 تاركة لافتة مكتوبا عليها إنها ذهبت "لتناول الغداء".