أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أوقفت السلطات البريطانية والفرنسية، الأربعاء، العديد من الأشخاص في عالم كرة القدم، على خلفية اتهامات متعلقة بالتهرب من الضرائب.

وقال نادي وستهام الإنجليزي إنه موضع تحقيق من قبل سلطات الضرائب البريطانية، التي أكدت أن ما يقارب 200 من أفرادها يشاركون في هذه العملية.

كما ذكرت تقارير صحفية أن نادي نيوكاسل يونايتد، الذي ضمن هذا الأسبوع عودته إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، موضع تحقيق، وأنه تم توقيف مديره الإداري لي تشارنلي، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وأشارت مصلحة الضرائب البريطانية في بيان إلى أنها "أوقفت العديد من الأشخاص العاملين في كرة القدم الاحترافية"، وأن 180 من أفرادها قاموا بإجراءات واسعة النطاق وعمليات تفتيش في مواضع عدة على جانبي بحر المانش، أي في فرنسا وبريطانيا.

وتحدثت المصلحة عن عمليات في "شمال غرب وجنوب شرق إنجلترا"، دون أن تحدد المدن والأندية المعنية، مشيرة إلى أنه تم توقيف أشخاص "ومصادرة سجلات تجارية ومالية وأجهزة كومبيوتر وهواتف خليوية".

وأوضحت أن السلطات الفرنسية "تساعد التحقيق البريطاني، ونفذت اعتقالات وعمليات بحث في عدة أماكن في فرنسا".