أصدر القضاء الاداري الأحد حكما بإلغاء نتائج انتخابات الاتحاد المحلي لكرة القدم برئاسة هاني أبو ريدة، بناء على دعوة تقدم بها مرشح سابق للانتخابات التي أجريت في أغسطس الماضي، مما يعني ضمنيا حل الاتحاد.

وقبلت محكمة القضاء الإداري الدعوى التي تقدم بها المرشح السابق للانتخابات عمر هريدي، التي طالب فيها بـ"وقف تنفيذ إعلان نتيجة الانتخابات" التي أجريت في 30 أغسطس، على خلفية عدم إدراج اسمه في قائمة المرشحين.

إلا أن الحكم يعد أوليا وقابلا للاستئناف.

وكانت اللجنة المنظمة للانتخابات رفضت إدراج اسم هريدي، العضو السابق في مجلس إدارة نادي الزمالك، على خلفية عدم استيفائه شروط الترشح، لكنه تقدم بطلب أمام القضاء الإداري في حينه، وحصل على حكم بوجوب إدراج اسمه، وهو ما لم يتم.

وعلى هذا الأساس، تقدم هريدي بدعوى جديدة طلب فيها وقف إعلان نتائج الانتخابات، ووافق عليه القضاء الإداري الأحد.

وخلال الانتخابات فاز أبو ريدة بمنصب الرئيس بغالبية 85 في المئة من أصوات الجمعية العمومية، وأقيمت الانتخابات برقابة من الاتحاد الدولي لكرة القدم وسط شد وجذب بين المرشحين وتهديد بإقامة دعاوى قضائية ببطلانها.