أثارت إقالة نادي ليستر سيتي الإنجليزي مدربه كلاوديو رانييري ردود فعل متباينة، لكن أكثرها تأثرا جاءت من لاعب الفريق السابق غاري لينيكر.

وحسبما أوردت "فرانس برس"، الجمعة، فقد بدأ لينيكر ( 56 عاما) بالبكاء عندما سمع بنبأ إقالة رانييري المعروف أيضا بـ" العرّاب".

وكان عدد من المدربين واللاعبين السابقين قد عبروا عن آراء متباينة إزاء القرار، فهناك من تعاطف مع المدرب الإيطالي ودعمه، فيما اعتبر آخرون القرار صائبا.

وأقال ليستر، الخميس، المدرب الإيطالي من منصبه بعد النتائج المخيبة للغاية هذا الموسم، خلافا للموسم الماضي عندما قاد رانييري الفريق للفوز بلقب الدوري للمرة الأولى في تاريخه.