ألقت الصحف التونسية الصادرة الأحد، مسؤولية خروج المنتخب من دور الثمانية بكأس أمم إفريقيا لكرة القدم، على المدرب البولندي هنري كاسبرجاك، منتقدة "فلسفته" في قيادة لقاء بوركينا فاسو.

وخسرت تونس صفر-2 أمام بوركينا فاسو، السبت، ليستمر فشلها في تجاوز دور الثمانية للبطولة منذ تتويجها باللقب الوحيد على أرضها عام 2004.

وفي عنوانها قالت صحيفة "الشروق" اليومية: "هزمنا كاسبرجاك"، مشيرة إلى أن اختياراته أطاحت أحلام منتخب تونس في فك عقدة دور الثمانية، التي تطارده منذ 13 عاما.

وقالت الصحيفة: "مسؤولية المدرب هنري كاسبرجاك كانت واضحة في الفشل، لأنه أدخل تغييرات عديدة على التشكيلة التي قدمت أداء ممتازا في اللقاءات السابقة، حتى عند الخسارة أمام السنغال في الجولة الافتتاحية بالدور الأول".

وانتقد فنيون ولاعبون ومدربون سابقون بشدة قرار المدرب البولندي إبقاء الظهير الأيسر علي معلول على مقاعد البدلاء، والدفع بالمدافع أيمن عبد النور ليشغل المركز بدلا منه، سعيا للحد من خطورة مهاجمي بوركينا فاسو.

لكن منتخب بوركينا فاسو شن أخطر هجماته عبر هذه الجهة مستغلا ارتباك عبد النور مدافع فالنسيا الإسباني، إضافة إلى الافتقاد للدور الهجومي الذي كان يقدمه معلول ظهير أيسر الأهلي المصري.

وأضافت الصحيفة: "مسؤولية المدرب كانت واضحة وجلية لأنه بعثر أوراق المنتخب وجعله غير متوازن بل جعله شبه مشلول بمجرد الاستغناء عن علي معلول وإقحام محمد علي اليعقوبي في وسط الدفاع، مقابل نقل عبد النور للجهة اليسرى للدفاع".

وكانت تونس تمني النفس بتخطي عقبة بوركينا فاسو بعد أن زادت الثقة، عقب المستوى الجيد الذي قدمه الفريق في الدور الأول خاصة بعد الفوز على الجزائر 2-1 واكتساح زيمبابوي 4-2.

ووصفت صحيفة "الصريح" اليومية خسارة منتخب تونس أمام بوركينا فاسو وخروجه من دور الثمانية بأنه "كابوس".

وقالت: "أقصت بوركينا فاسو منتخبنا من ربع نهائي كأس أمم افريقيا منهية حلم ملايين التونسيين الذين عاشوا على وقع الحلم، بملحمة غذاها أداء الدور الأول لنصطدم بواقع مؤلم ساهم فيه المدرب هنري كاسبرجاك بفلسفته الغريبة".

واعتبرت الصحيفة التغيير الذي أقدم عليه المدرب بإشراك عبد النور بدلا من علي معلول بأنه "غير مبرر".

كما اعتبرت صحيفة "الصباح" اليومية فشل منتخب بلادها من جديد في تخطي دور الثمانية بأنه "صدمة"، ورأت الصحيفة أن كاسبرجاك أخطأ عندما اعتمد على عبد النور في الجهة اليسرى للدفاع بدلا من معلول.

وقالت: "ارتكب كاسبرجاك خطأ بإصراره على التعويل على أسوأ لاعب في المنتخب وهو عبد النور الذي مثل نقطة الضعف، والحال أن معلول كان من أفضل اللاعبين في التشكيلة".