أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يبدو المنتخب المصري أمام موقعة صعبة ومهمة في آن، حين يواجه أوغندا بثاني جولات المجموعة الرابعة لبطولة كأس أمم إفريقيا التي تستضيفها الغابون، السبت.

ووجهت انتقادات للمنتخب المصري ومدربه الأرجنتيني هيكتور كوبر بسبب أدائه الدفاعي في مباراته الافتتاحية التي انتهت بالتعادل السلبي أمام مالي.

بينما نالت أوغندا، العائدة إلى كأس الأمم بعد 39 عاما من الغياب، الإشادة على روحها القتالية أمام غانا، حين خسرت بصعوبة بهدف نظيف.

وسيكون اللقاء بين المنتخبين الذي سيقام في بورت جنتيل بمثابة تقديم للمواجهة المقبلة بينهما في تصفيات كأس العالم في وقت لاحق هذا العام.

وفي مباراة ثانية بالمجموعة ذاتها سيقود ثاني فوز على التوالي غانا للتأهل إلى دور الثمانية، لكن منافسها مالي أثبت أنه خصم صعب المراس في بطولات سابقة.

وبلغت غانا الدور قبل النهائي في آخر خمس نسخ للبطولة لكنها خسرت في مباراة المركز الثالث مرتين ضد مالي في 2012 و2013.

وتأمل مالي في تعافى لاعب وسط موناكو الواعد آداما تراوري بعد غيابه عن اللقاء الأول.

وقد يوفر تراوري السلاسة المطلوبة لربط دفاع مالي العنيد بهجومها، رغم أن غانا تمتلك خبرة أكبر كثيرا.