أبوظبي - سكاي نيوز عربية

سيطر رياضيو إثيوبيا بصورة كاملة على المراكز الثلاثة الأولى في ماراثون دبي، الجمعة، بعد انسحاب مواطنهم الشهير كنينيسا بيكيلي الذي كان مرشحا للفوز بسب الإصابة.

وتوج تاميرات تولا بلقب الرجال، بعد أن تفوق على الجميع وسجل زمنا قدره ساعتين وأربع دقائق و11 ثانية، وهو رقم قياسي في السباق وأفضل رقم شخصي له، متقدما على مواطنيه ميولي واسيهون وسيساي ليما اللذين احتلا المركزين الثاني والثالث على الترتيب.

وعبر تولا عن شعوره "ببعض الاستياء" لعدم تمكنه من تسجيل زمن يقل عن ساعتين وأربع دقائق، مضيفا أنه سيركز اهتمامه على محاولة الفوز بذهبية سباق 10 الاف متر في بطولة العالم لألعاب القوى في لندن في أغسطس المقبل.

وكان تولا توج بفضية سباق 10 الاف متر في أولمبياد ريو دي جانيرو الصيفي في العام الماضي.

واضطر بيكيلي الفائز بالذهبية الأولمبية ثلاث مرات، إلى الانسحاب من السباق، بعد أن تعرض لإصابة نتيجة سقوطه في بداية السباق.

وفي سباق السيدات فازت الإثيوبية وركنيش ديجيفا بالمركز الأول، وهو أول لقب رسمي لها في ماراثون كامل، بعد أن قطعت المسافة في ساعتين و22 دقيقة و36 ثانية.

واحتلت الإثيوبيتان شوري ديميسي وايبرجوال ميليسي المركزين الثاني والثالث على الترتيب في النسخة السابعة عشرة من السباق.

وهذه هي المرة الأولى التي يسيطر فيها الإثيوبيون بصورة كاملة على المراكز الثلاثة الأولى في فئتي الرجال والسيدات للسباق منذ 2014.

وقبل النسخة الحالية، خصصت دبي جوائز مالية إضافية للسباق، قائلة إن الفائز سيحصل على 250 ألف دولار إضافية إذا حطم الزمن القياسي العالمي للرجال، إلى جانب 50 ألف دولار إضافية لمن يسجل زمنا أقل عن ساعتين وأربع دقائق.