أعلن يايا توريه، لاعب وسط مانشستر سيتي الإنجليزي، الثلاثاء، أن المحكمة قررت تغريمه بسبب قيادته تحت تأثير الكحول، مبديا اعتذاره عن الحادثة التي وقعت بشكل "غير متعمد".

وأفاد اللاعب الدولي مسلم الديانة، البالغ 33 عاما، عبر صفحته الخاصة على موقع "فيسبوك"، أن المحكمة غرمته 68500 دولار أميركي، وسحبت رخصته لمدة 18 شهرا.

وأكد توريه أنه شرب الكحول "عن طريق الخطأ".

وقال: "خلال الأسبوعين الماضيين كان ثمة لغط حول السبب الذي يدفع لاتهامي بالقيادة تحت تأثير الكحول، علما أنه من المعروف أنني مسلم ولا أشرب الكحول".

وأوضح "لطالما رفضت الكحول. كل من يعرفني أو يتابع كرة القدم يعرف أنني أرفض زجاجة الشمبانيا التي تمنح لأفضل لاعب في المباراة، بسبب التزامي بتعاليم ديني".

وفي حين لم يوضح توريه خلفيات القضية، أكد أن "المسألة حلت في المحكمة الاثنين (..) قررت أن لا أستأنف الحكم"، مضيفا "إلا أنه كان مهما بالنسبة إلي أن أبلغ المحكمة أنني لم أشرب الكحول بشكل متعمد. القاضي تقبل ذلك".

وشدد اللاعب على أن "القيادة تحت تأثير الكحول مخالفة خطرة وعلى رغم أنني لم أشرب الكحول بشكل متعمد، إلا أنني أتقبل المنع والغرامة وأود الاعتذار" عما حدث.

وكان مدرب مانشستر سيتي الإسباني جوسيب غوارديولا جدد الأسبوع الماضي ثقته بتوريه، الذي خاض في 19 نوفمبر مباراته الأولى مع النادي الإنجليزي منذ أغسطس، وسجل خلالها هدفي الفوز على كريستال بالاس (1-2).