حكم على لاعب كرة القدم الفرنسي السابق فرانك دوما،الثلاثاء، بالسجن ثلاثة سنوات بسبب تهربه من دفع الضرائب.

وتتهم السلطات الضريبية دوما البالغ من العمر 48 عاما، باخفاء 450 ألف يورو من قيمة ايراداته بين 2011 و2013.

وشرح كريستوف سوبتس رئيس رئيس محكمة الجنح في كاين ان دوما الذي عمل مدربا لنادي كاين: "تعين عليه الايفاء بديونه. لكن في العام 2012 تلقى من رب عمله 395ر1 مليون يورو"، بينها 730 الف يورو غير خاضعة للضريبة، بعد إقالته من تدريب كاين. ويدين دوما للسلطات الضريبية بمبلغ 496ر557 يورو.

وبعد إقالته من كاين الذي أشرف عليه منذ 2005، درب دوما ارل-افينيون قبل انتقاله إلى المغرب، لاوس وكمبوديا بحسب المحكمة.

وفي غسطس كان في غينيا الإستوائية، حيث راسل الجهات القضائية ووعدها بالقدوم إلى فرنسا لتسديد ديونه، بفضل "تضامن" أصدقائه على حد قوله.

لكن دوما لم يحضر وحوكم غيابيا من دون تواجد محاميه للدفاع عنه.

وأشار المحقق الضريبي ميشال ديدر امام المحكمة: "لقد كان يبدد الاموال بشكل فاضح، ويبدو انه كان يقامر في الكازينوهات". حسب ما نقلت فرانس برس.

ورد دوما في حديث مع صحيفة "ليكيب" الفرنسية بأنه سيطعن بالقرار، مشيرا إلى أنه لا يزال في غينيا الاستوائية حيث يتعاون مع الاتحاد المحلي لكرة القدم، واعدا بحضور الجلسات المقبلة.

وخاض لاعب الوسط-المدافع معظم مسيرته مع موناكو وأحرز معه لقب الدوري عام 2007، كما حمل الوان كاين ومرسيليا ونيوكاسل الانكليزي.