أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يستهل المنتخب الإنجليزي، صفحة جديدة، بقيادة مدربه الجديد، سام لاردايس، عندما يحل ضيفا على نظيره السلوفاكي، الأحد، فر ترنافا، في مستهل حملة المنتخبين في التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات مونديال روسيا 2018.

وتولى ألاردايس منصبه عقب إقالة روي هودغسون بسبب الخروج المذل لمنتخب الأسود الثلاثة على يد ايسلندا المغمورة في كأس أوروبا الأخيرة في فرنسا.

واعتبرت تلك الخسارة الأسوأ في تاريخ إنجلترا بعد سقوطها أمام الولايات المتحدة صفر-1، في نهائيات مونديال البرازيل عام 1950.

ويرى ألاردايس أن التجربة القارية ستعود بالنفع على لاعبيه الشبان، مضيفا "الأمر بالنسبة الي ليس فقط أن يثبت اللاعبون مدى شغفهم باللعبة بل إثبات مهاراتهم على المستوى الدولي".

وأورد "كنا المنتخب الأصغر سنا في النهائيات الأوروبية، وأعتقد أن هذه التجربة ستعطيهم تصميما أكبر في البطولة المقبلة".، بحسب ما نقلت فرانس برس.

وحافظ ألاردايس على شارة القائد مع مهاجم مانشستر يونايتد، واين روني الذي سيشارك أساسيا في مباراته الرقم 116  ليصبح بالتالي أكثر لاعبي الميدان خوضا للمباريات الدولية في صفوف فريقه، متخطيا زميله السابق في مانشستر يونايتد، ديفيد بيكهام، ولا يتفوق عليه سوى حارس  المرمى الشهير بيتر شيلتون بـ125 مباراة.

واستبعد ألاردايس ثلاثة لاعبين شاركوا في كاس أوروبا هم لاعب وسط ارسنال جاك ويلشير المنتقل الى بورنموث على سبيل الاعارة، وروس باركلي لاعب وسط إيفرتون، بالإضافة إلى ماركوس راشفورد مهاجم مانشستر يونايتد الذي سيدافع عن ألوان منتخب الشباب.