أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قرر لاعب وسط ليفربول الإنجليزي جيمس ميلنر وضع حد لمسيرته مع منتخب بلاده، وفق ما ذكر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم الجمعة.

وارتدى ميلنر (30 عاما) قميص الأسود الثلاثة في 61 مناسبة خطف خلالها هدفا واحدا، وشارك مرتين برفقة منتخب بلاده في كأس العالم وكأس أوروبا.

ولم يقنع ميلنر كثيرا على الصعيد الدولي، وقد أبلغ مدرب إنجلترا الجديد سام ألاردايس أنه لم يعد راغبا بالمواصلة مع المنتخب الوطني.

وذكر ميلنر في بيان الاتحاد المحلي قائلا "أود توجيه جزيل الشكر إلى سام (ألاردايس) الذي حضر شخصيا لمقابلتي، بغية التحدث عن مستقلبي ودوري مع منتخب إنجلترا. أظن أنني اتخذت قرارا منطقيا تماما. اتمنى لسام واللاعبين والمشجعين كل التوفيق في المستقبل".

وعبر ميلنر عن رغبته بارتداء قميص الأسود الثلاثة مجددا، وإنما في ظل ظروف استثنائية، علما بأنه يحمل الرقم القياسي بعدد المشاركات مع منتخب دون سن 21 ربيعا (46 مباراة).

وذكر ألاردايس بعد قرار ميلنر بالاعتزال، "تحدثت معه مطلع الأسبوع. قرر وضع حد لمسيرته الدولية. أتقبل قراره برحابة صدر. يمكن لجيمس أن يفخر كونه ارتدى قميص المنتخب على امتداد 7 سنوات. لطالما لبى نداء الوطن كلما دعت الحاجة لذلك".

وكال "بيغ سام" المديح لنجم ليفربول متمنيا له الأفضل في ما تبقى من مسيرته على صعيد الأندية، وقال "عرف مسيرة حافلة. لا يزال قادرا على العطاء لسنوات طويلة. أتمنى له كامل التوفيق".

وخاض ميلنر -لاعب ليدز يونايتد ونيوكاسل يونايتد وأستون فيلا ساباق- باكورة مبارياته الدولية تحت إشراف المدرب الإيطالي القدير فابيو كابيلو أمام هولندا وديا في أغسطس 2009.

وشارك لمدة ثلاث دقائق كبديل في كأس أوروبا 2016 التي انتهت بتجرع منتخب إنكجلترا هزيمة مدوية غير متوقعة 1-2 أمام أيسلندا في ثمن النهائي، ما برحت عالقة في أذهان الإنجليز حتى الساعة، وأفضت إلى استقالة المدير الفني روي هودجسون من منصبه.

وأظهر ميلنر صلابة كبيرة الموسم المنصرم مع ليفربول، حيث نال ثقة المدرب الألماني يورغن كلوب الذي أشركه في 45 مواجهة، مساهما في بلوغ فريقه نهائي مسابقة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة والدوري الأوروبي (يوروبا ليغ).

ويلتقي ليفربول مع برشلونة الإسباني وديا غدا السبت قبل أن يستهل حملته في الدوري الإنجليزي الممتاز بمواجهة محفوفة بالمخاطر أمام مضيفه أرسنال في 13 أغسطس الجاري.