توقع كريستيانو رونالدو أن يحرز إيدر بطل فوز البرتغال ببطولة أوروبا لكرة القدم 2016، الهدف الحاسم في الفوز 1-صفر على فرنسا بعد وقت إضافي، وشجعه من أجل حسم نهائي الأحد.

ودخل إيدر الملعب في الدقيقة 79، رغم مشاركته في 13 دقيقة فقط بالبطولة فإنه سجل هدف الفوز بتسديدة صاروخية من مسافة بعيدة في الدقيقة 109.

ولم تكن البرتغال مرشحة للفوز بالنهائي ومنيت بانتكاسة مبكرة عندما أصيب لاعبها الأبرز وقائدها رونالدو في الدقيقة 25، إلا أن إيدر الذي يلعب في ليل الفرنسي قال إن كلمات "الدون" ألهمته من أجل هذه المساهمة الحاسمة.

وقال المهاجم لصحيفة "أو جوجو" البرتغالية: "أخبرني رونالدو أنني سأسجل هدف الفوز من أجل الفريق. منحني القوة. هذه الطاقة كانت مهمة للغاية".

وأضاف: "هذا هدف سعيت لإحرازه من أول دقيقة في البطولة. إنه أمر رائع من أجل كل العمل الذي قمنا به. ولكل البرتغاليين. إنه نصر مستحق ويجب أن نتلقى جميعا التهنئة".

وأتيحت لفرنسا الفرص الأخطر في الوقت الأصلي لكنها لم تنجح في الاستفادة من تفوقها رغم خروج رونالدو.

وأشرك فرناندو سانتوس مدرب البرتغال إيدر بدلا من ريناتو سانشيز، وافتتح التسجيل في الوقت الإضافي بعدما شق طريقه متجاوزا المدافع لوران كوسيلني، قبل أن يطلق تسديدة منخفضة بقدمه اليمنى سكنت شباك الحارس هوغو لوريس.

وكتب ناديه ليل في حسابه على "تويتر": "خيبة الأمل هائلة. لكن هناك بعض الفخر بوسعنا الاعتماد عليه بوجود مثل هذا المهاجم في صفوفنا".

ومنح هدف إيدر البرتغال لقبها الكبير الأول، ووضع حدا لعشر هزائم متتالية أمام فرنسا منذ عام 1975.