أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دان قاض أوغندي رجلين بتنفيذ تفجيرين، قتل فيهما أكثر من 70 شخصا، أثناء مشاهدة نهائي كأس العالم عام 2010 في العاصمة كمبالا، وقد يواجه المدانان عقوبة الإعدام.

وقال القاضي ألفونس يني دولو، الخميس، إن الأوغندي عيسى لويما كان العقل المدبر لهجومي يوليو 2010، التي أعلنت حركة "الشباب" الصومالية المتشددة مسؤوليتها عنهما.

ودين لويما والكيني حسين حسن أغاده بالإرهاب، وهما جزء من مجموعة من 13 رجلا بينهم كينيون وتنزانيون، يواجهون اتهامات متعددة بالإرهاب والقتل والانتماء إلى جماعة إرهابية.

وينتظر المشتبه بهم الآخرون الأحكام التي يتوقع أن تكون مشددة.