تمت تبرئة مدرب المنتخب الإيطالي أنتونيو كونتي من تهمة الغش الرياضي الاثنين، بقرار من محكمة كريمونيزي (شمال البلاد).

وكانت النيابة العامة في كريمونيزي طالبت بسجن كونتي لمدة 6 أشهر مع وقف التنفيذ في إطار فضيحة التلاعب بنتائج المباريات الشهيرة بـ"كالتشيو سكوميسي" التي هزت إيطاليا منذ 2011.

كما طالب النائب العام روبرتو دي مارتينو بفرض غرامة مالية بقيمة 8 آلاف يورو على كونتي المتهم بإخفاء معلومات عن التلاعب بمباراتين لسيينا مع فريقي نوفارا والبينوليفيه من الدرجة الثانية في موسم 2010-2011 حين كان يتولى تدريب هذا الفريق.

لكن القاضي بييرباولو بيلوتزي حكم بتبرئة المدرب المستقبلي لنادي تشلسي الإنجليزي بحسب ما كشفت صحيفة "غازيتا ديلو سبورت".

وكانت اللجنة التأديبية التابعة للاتحاد الايطالي قررت في العاشر من أغسطس 2012 إيقاف كونتي لعشرة أشهر لاتهامه بإخفاء المعلومات، فيما كانت النائب العام ستيفانو بالاتزي يطالب بإيقافه لعام وثلاثة أشهر.

وتم تخفيض العقوبة لأن المباراة بين البينوليفيه وسيينا هي الوحيدة التي أخذت في الاعتبار، فيما تم إسقاط التهم المتعلقة بمباراة فريقه السابق سيينا مع نوفارا.