أبوظبي - سكاي نيوز عربية

لمن يتساءل عن قدرة أي فريق في "بريميرليغ" على إعادة نفس إنجاز ليستر سيتي، يكمن الجواب عند "البروفيسور" أرسين فينغر.

المدرب الفرنسي لأرسنال الإنجليزي أعرب عن اعتقاده أن مئات الملايين من الجنيهات الإسترلينية التي حصلت عليها رابطة "بريميرليغ" من بيع حقوق البث، التي سيتم توزيعها على الأندية مع بداية الموسم المقبل، ستزيد حدة المنافسة بالدوري، وتتيح الفرصة لكل ناد للتعاقد مع نجوم الدوريات الأكبر في أوروبا.

وأكد فينغر أن ما كان يعرف بنادي الأربعة الكبار ربما يكون قد ولى دون رجعة، وأن نموذج ليستر أثبت أن عوامل عدة يمكن أن تلعب دورا أساسيا في حسم أي لقب.

وكان أرسنال، الذي يطمح في إنهاء الموسم بأحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، يحلم بالفوز بلقب الدوري الإنجليزي للمرة الأولى منذ 2004 قبل أن يتراجع خلف ليستر وتوتنهام.

وكان نادي الأربعة الكبار مقتصرا حتى وقت قريب على أندية مانشستر يونايتد وتشلسي وليفربول وأرسنال، قبل تقهقر ليفربول تاركا مكانه لمانشستر سيتي، ومع نهاية الموسم الحالي سيكون ذلك النادي قد شهد أكبر تغيير في تاريخه بانضمام ليستر وتوتنهام.

ويبقى السؤال حتى الآن من سيودع النادي هذا الموسم. أرسنال أم مانشستر سيتي أم مانشستر يونايتد؟ سؤال ربما نعرف الإجابة عنه مساء الأحد، عقب مواجهة مانشستر سيتي وأرسنال بملعب الاتحاد.