رفض 79 بالمئة من الفرنسيين إلغاء بطولة كأس أوروبا لكرة القدم (يورو 2016)، التي تستضيفها بلادهم من 10 يونيو إلى 10 يوليو المقبلين، برغم التهديدات الإرهابية، حسب استطلاع للرأي نشرت نتائجه الأحد.

وشمل الاستطلاع 1003 فرنسيين أعطوا أجوبتهم عبر الإنترنت الخميس والجمعة الماضيين.

وردا على سؤال حول إلغاء البطولة التي ستقام في فرنسا بسبب التهديدات الإرهابية، أجاب 79 بالمئة من الفرنسيين الذين شملهم الاستطلاع بالرفض، في حين رفض 58 بالمئة منهم إزالة مناطق تجمع المشجعين أمام شاشات عملاقة في وسط المدن.

واعتبر 72 بالمئة من المستطلعين أن الملاعب الفرنسية "محمية جيدا". حسب ما نقلت وكالة "فرانس برس".

وضربت أوروبا سلسلة تفجيرات في الأشهر الماضية، أكبرها في العاصمة الفرنسية باريس بالذات في نوفمبر الماضي، أوقعت 130 قتيلا وعددا كبيرا من الجرحى، في الوقت الذي كانت تقام فيه مباراة دولية بين منتخبي ألمانيا وفرنسا على ملعب "سان دوني".

وجاءت اعتداءات بروكسل الثلاثاء الماضي والتي أوقعت 31 قتيلا و300 جريح، ما أدى إلى نقل الاتحاد البلجيكي مباراة منتخبه مع نظيره البرتغالي من بروكسل إلى ليريا.

ورفض وزير الداخلية الفرنسي برنارد كازانوف بعد اعتداءات بروكسل "الاستسلام للإرهاب"، مؤكدا الإبقاء على إقامة التظاهرات الرياضية كما هو مقرر.