أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعاد يايا توريه ذكريات عروضه المذهلة عندما ساهم في فوز مانشستر سيتي بلقبين للدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم في 3 مواسم، ليسجل هدفين، ويقود الفريق لاكتساح مضيفه وست بروميتش ألبيون 3-صفر، الاثنين.

وفرض توريه القادم من كوت ديفوار نفسه كأحد أفضل لاعبي الوسط في أوروبا، لكن هذا لم يحدث سوى في مباريات قليلة الموسم الماضي عندما احتل سيتي المركز الثاني بفارق كبير وراء تشلسي بطل الدوري.

وكان سيتي تحت قيادة المدرب التشيلي مانويل بيلغريني بحاجة لبداية قوية في الدوري، ونجح لاعب الوسط توريه في ترك بصمة سريعة بفضل انطلاقاته وتمريراته الدقيقة.

وحالفه الحظ في هدفه الأول بعدما اصطدمت الكرة باثنين من لاعبي الفريق المنافس قبل الدخول للمرمى لكن في الهدف الثاني شق توريه طريقه في وسط المرمى ثم تبادل التمرير مع مواطنه ويلفريد بوني، قبل أن يسدد في الشباك.

وقال بيلغريني لمحطة "سكاي سبورتس" التلفزيونية "أعتقد أننا شاهدنا نسخة يايا في الموسم قبل الماضي وليس مثل الموسم الماضي عندما عانى من متاعب كثيرة".

وأضاف: "أحب كرة القدم الهجومية. أحب مشاهدة لاعبين جيدين يلعبون بطريقة فنية لذلك أعتقد أننا لعبنا جيدا للغاية في أول 30 دقيقة".

ومع سيطرة توريه (32 عاما) على وسط الملعب حصل الإسباني دافيد سيلفا على مساحة للتحرك على الجانبين وتمكن من استغلال ثغرات دفاع وست بروميتش بعد عرض هجومي آخر من سيتي.

وقال بيلغريني "قدم ديفيد أداء بارعا خاصة في الشوط الأول".