ستكون الأرجنتين على منصة التتويج بغض النظر عن هوية المنتخب، الذي سيتوج بلقب بطولة كوبا أميركا، وذلك بسبب وجود 4 مدربين أرجنتينيين في الدور نصف النهائي من النسخة 44، التي تحتضنها تشيلي حتى 4 يوليو.

وبغض النظر عن هوية المنتخب الذي سيحرز اللقب، سيكون هناك مدرب أرجنتيني على منصة التتويج للمرة الأولى منذ 1993، وتحديدا منذ أحرزت الأرجنتين لقبها الأخير على كافة الأصعدة بإحرازها اللقب القاري بقيادة الفيو بازيلي.

وتحمل مباراتا الدور قبل النهائي اللتين تجمعان تشيلي المضيفة مع البيرو، الاثنين، والأرجنتين مع الباراغواي، الثلاثاء، نكهة أرجنتينية بحتة بين 4 مدربين يبحثون عن زعامة القارة وهم خورخي سامباوري ضد ريكاردو غاريسا، خيراردو مارتينو ضد رامون دياز.

فشعبية المدربين الأرجنتينيين ليست بالغريبة إن كان في أميركا الجنوبية أو في أوروبا، التي تحتضن حاليا اثنين من الكبار وهما دييغو سيميوني (أتلتيكو مدريد) ومارسيلو بييلسا (مرسيليا الفرنسي).

لكن الحضور التدريبي الأرجنتيني بلغ في النسخة الحالية من البطولة القارية أفقا غير مسبوقة بوجود 6 مدربين من أصل 12، ما أنتج في نهاية المطاف عن تواجد 4 منهم في المربع الذهبي، الذي يشكل مواجهة بين مدرستين مختلفتين أيضا.