أبوظبي - سكاي نيوز عربية

زار إدينسون كافاني مهاجم منتخب أوروغواي الذي ودع بطولة كوبا أميركا لكرة القدم، والده في السجن، بعد حادث سير أدى إلى مقتل سائق دراجة نارية قبل أيام.

وبعد يومين من إقصاء بلاده في ربع نهائي المسابقة القارية في تشيلي، ذهب كافاني لزيارة والده المسجون في أوروغواي، لتسببه بمقتل شاب في التاسعة عشرة من عمره في مسقط رأسه سالتو، وهو بحالة سكر.

وقال مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي لصحيفة "أل بايس" المحلية بعد أن أمضى ساعتين برفقة والده وشقيقه: "ندرك أننا نمر في لحظات حساسة للغاية. نعرف جيدا أن ما حصل أمر خطير. أقول هذا من كل قلبي، ومن ثم سيأتي الوقت كي تتلاقى العائلتان (عائلة كافاني وأهل الضحية). حزننا كبير جدا وهذا جزء من الصدمات الني نتلقاها في الحياة".

في المقابل، أبدى لاعب نابولي الإيطالي السابق اطمئنانه إلى ظروف سجن والده، قائلا: "أن تتم معاملته بشكل عادل هو مصدر راحة لي. نحن مدركون أن الحادث سببه ارتكاب خطأ يجب أن يدفع ثمنه بطريقة ما. هذه قوانين الحياة".

ولم يكن كافاني موفقا خلال مشاركته مع منتخب بلاده في "كوبا أميركا"، وخرج مطرودا من مباراة دور الثمانية أمام تشيلي رغم تعرضه لـ"فعل مشين" من مدافع أصحاب الأرض.