أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد المدعي العام السويسري أن التحقيق بشأن منح حق استضافة كأس العالم إلى روسيا وقطر عامي 2018 و2022 على التوالي معقد وطويل، لحصول 104 عمليات بنكية بين شركات ومصارف.

وقال المدعي العام مايكل لوبر الأربعاء "تم تحديد 104 علاقات مصرفية في هذه القضية المعقدة جدا"، مضيفا "التحقيق سيستغرق وقتا".

وفتح القضاء السويسري قبل نحو ثلاثة أسابيع تحقيقا مستقلا عن فضائح الفساد التي تضرب فيفا من أيام، وتتعلق بكيفية منح استضافة كأس العالم عامي 2018 و2022.

وتفجرت فضائح الفساد قبل يومين من انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي، أي في 27 الشهر الماضي، حيث أوقفت الشرطة السويسرية 7 مسؤولين من الفيفا بناء على طلب من القضاء الأميركي، بتهم الفساد وتبييض الأموال، فضلا عن توجيه الاتهام إلى أشخاص آخرين.

ودفعت الفضائح المتتالية إلى إعلان السويسري جوزيف بلاتر إلى استقالة مفاجئة بعد أربعة أيام من فوزه برئاسة الفيفا لولاية خامسة على التوالي.

ودعا بلاتر إلى جمعية عمومية استثنائية لانتخاب رئيس جديد، وسيحدد المكتب التنفيذي للفيفا الذي ينعقد في زيورخ في 20 يوليو الماضي الموعد النهائي للانتخابات بعد تحديد مهلة تقريبة لإجرائها بين ديسمبر 2015 وفبراير 2016.