أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وصفت الصحف الجزائرية الصادرة الخميس عدم نجاح بلادها في استضافة كأس الأمم الإفريقية عام 2017 والذي كان من نصيب الغابون بأنه "فشل سياسي ورياضي" للجزائر، وصبت جام غضبها على رئيس الاتحاد الإفريقي الكاميروني عيسى حياتو.

وقالت صحيفة الوطن "الحصول على شرف تنظيم بطولة مرموقة مثل كأس الأمم الإفريقية هو قبل كل شيء مسألة وطنية. لم يتم دعم الملف الجزائري بشكل كاف على المستوى السياسي".

وأضافت "لقد خسرت الجزائر ومؤسساتها مباراة الفرصة الأخيرة".

أما بالنسبة إلى صحيفة "ليبرتيه"، فاعتبرت بأن رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد راوراوة ليس المسؤول الوحيد لهذه الضربة التي وجهها الاتحاد القاري للجزائر بقولها "إنها خسارة جماعية تتخطى السلطات الرياضية" في بلد يعتبر "من القوى العظمى في المنطقة".

وتحدثت صحيفة "لو سوار دالجيري" عن "خسارة رياضية وسياسية للجزائر"، في حين اعتبرت الأخبار بأن ما حصل "هو فضيحة رياضية" و"هزيمة دبلوماسية"، أو باختصار "صفعة تاريخية" على خد البلاد.

وهاجمت بعض الصحف الأخرى رئيس الاتحاد الإفريقي عيسى حياتو واعتبرت بأنه "خان الجزائر" (صحيفة النهار)، وطالبت المسؤولين عن الرياضة الجزائرية بالاستقالة.