أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، الأربعاء، أنه لن يقدم أي تعويضات مالية للأندية الأوروبية التي تعتبر نفسها متضررة من إقامة مونديال قطر 2022 في فصل الشتاء عوضا عن الموعد التقليدي في الصيف، وذلك بسبب الحرارة المرتفعة في منطقة الخليج العربي.

ويأتي موقف الفيفا بعد أن قدم فريق عمل كأس العالم برئاسة رئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سلمان بن إبراهيم الخليفة توصية الثلاثاء بإقامة نهائيات مونديال قطر 2022 في فصل الشتاء.

وأكد أمين عام الفيفا جيروم فالكه في مؤتمر صحفي عقده في قطر، ردا على الانتقادات القادمة بشكل خاص من إنجلترا وفرنسا وألمانيا، بأنه "لن تكون هناك أي تعويضات مالية، هناك 7 أعوام من أجل تنظيم الوضع".

وترى الأندية الأوروبية أنها ستتضرر ماديا وتنظيميا من إقامة المونديال في فصل الشتاء بسبب تغيير مواعيد البطولات المحلية والقارية، خصوصا أن الأندية الإنجليزية تخوض محليا ثلاث مسابقات (الدوري والكأس وكأس الرابطة إضافة إلى مسابقتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي "يوروبا ليغ")، وإقامة النهائيات بحسب اقتراح لجنة العمل في شهري نوفمبر ديسمبر سيؤثر كثيرا على برنامج المسابقات وعلى المردود المادي للأندية.

وأشار الرئيس التنفيذي لبريميرليغ، ريتشارد سكوادمور، إلى أن كل الأندية الأوروبية الكبرى "تشعر بالخيبة" للتوجه نحو إقامة المونديال في نوفمبر وديسمبر.

من جهته، قال الفرنسي فريديريك تييريه، رئيس جمعية روابط البطولات الأوروبية المحترفة، لوكالة "فرانس برس" إن الفترة المقترحة هي "الحل الأسوأ" للبطولات الأوروبية.

ويقترح فريق عمل المونديال انطلاق النهائيات في 26 نوفمبر، على ان تختتم في 23 ديسمبر.

وبحال اعتماد هذه المواعيد من الاتحاد الدولي ستتقلص مدة المونديال إلى 4 أسابيع أي أقل باربعة أيام مثلا من مونديال البرازيل 2014.