أعرب المدرب الإيطالي لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي روبرتو مانشيني عن حزنه لرحيل مواطنه ماريو بالوتيلي إلى ميلان، لكنه اعترف في الوقت ذاته أن هذا الخيار هو الأفضل لمسيرة "سوبر ماريو".

وسيكمل بالوتيلي، 22 عاما، الأربعاء انتقاله إلى ميلان مقابل 20 مليون يورو بعد خضوعه للفحص الطبي الروتيني والتوقيع على شروطه الشخصية في العقد الذي سيربطه بـ"روسونيري" لمدة 4 أعوام ونصف.

واعترف مانشيني بعد التعادل المخيب لبطل إنجلترا أمام مضيفه المتواضع كوينز بارك رينجرز مساء الثلاثاء بالدوري المحلي، أن قرار التخلي على بالوتيلي كان صعبا عليه، لكنه اعترف أن الأخير سيستفيد من اللعب في بلده.

وأضاف مانشيني "نشعر أيضا بالحزن لأن ماريو كان لاعبا مهما جدا بالنسبة لنا. مع ماريو فزنا بلقبي الدوري والكأس خلال عامين. لكن من المهم بالنسبة له أن يعود إلى إيطاليا. سيكون من الجيد له أن يتواجد إلى جانب عائلته، أن يلعب مع ميلان. أعتقد أن بإمكانه التطور، وأنا سعيد لأنه سيصبح أحد أفضل اللاعبين في العالم".

وواصل: "نحب ماريو وهو يستحق أن يحصل على فرصته. بالنسبة لي، كلا (لم يكن مشكلة في الفريق). ماريو كان كأي من أولادي وكان يغضبني في بعض الأحيان، لكن في نهاية المطاف هو شاب لطيف. عندما غادر الفندق، كانوا (جميع اللاعبين) يشعرون بالحزن. ماريو شاب جيد".

ورغم أن سيتي لم ينه تماما تفاصيل العقد مع ميلان، فإن الفريق الإيطالي لم يتردد في إعلان ماريو لاعبه الجديد، عارضا على الجمهور فرصة شراء قميص باسم اللاعب الذي سبق ودافع عن ألوان الجار اللدود إنتر ميلان.

وارتبط اسم بالوتيلي في الأشهر الأخيرة بانتقال محتمل من سيتي بعد أن اكتفى بلعب دور البديل للأرجنتينيين سيرخيو أغويرو وكارلوس تيفيز، وكخيار رابع في الهجوم بعد البوسني إدين دزيكو.

وتعززت إمكانية رحيله عن ملعب "الاتحاد" أوائل الشهر الحالي بعدما نشرت احدى الصحف البريطانية صورة تظهر دخوله في مشادة حامية مع مدربه مانشيني خلال التمرينات.

وعرف عن بالوتيلي أنه مشاغب سواء في أرضية الملعب أو خارجها، ووصل به الأمر إلى الاحتكام إلى محكمة الاتحاد الإنجليزي من أجل سحب الغرامة المالية التي فرضها عليه سيتي الموسم الماضي بسبب تصرفاته، قبل أن يعود لاحقا عن قراره.