تولى روبرتو مانشيني، تدريب إنتر ميلان، المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم قبل أسبوعين فقط، إلا أنه بات ينتظر بفارغ الصبر موعد فتح باب الانتقالات الشتوية في يناير المقبل.

واشتكى مانشيني من أنه لا يملك تشكيلة اللاعبين التي يريدها في إنتر ميلان، بعد هزيمة فريقه 4-2 أمام روما، الأحد، ليتراجع إلى المركز 11 بين فرق الدوري العشرين، برصيد 17 نقطة من 13 مباراة حقق خلالها 4 انتصارات فقط.

وقال مانشيني للصحفيين: "هذا الفريق تشكل للعب بنظام مختلف، ولذا فهناك مشكلات كبيرة.. في الشهر المتبقي سنبذل قصارى جهدنا ونرى بعدها".

وأضاف مانشيني الذي طرد خلال المباراة للاعتراض قوله "علينا تحقيق تحسن سريعا".

ويحتاج مانشيني سريعا إلى قلب هجوم بعد فشل رودريغو بالاسيو في التهديف، عندما تقاسم مهمة الهجوم إلى جانب بابلو دانييل أوسفالدو في ظل غياب ماورو إيكاردي الذي قرر المدرب إراحته.

وقال مانشيني: "الهزيمة لا تغير تفكيرنا.. كنا نعرف أن الأمور لن تسير إلى الأفضل مباشرة، إلا أننا بحاجة للتأقلم مع النظام الجديد سريعا".

وأردف مانشيني: "أوسفالدو لعب جيدا ولم نستبعد إيكاردي. فنحن نلعب كل ثلاثة أيام، ولذا فمن الطبيعي تماما إشراك هذين المهاجمين الكبيرين بالتناوب".             

وأكد مانشيني أن هدفه هو التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، وهو ما يعني الحصول على المركز الثالث في الدوري الإيطالي في نهاية الموسم.

وقال عن ذلك "يمكننا تعويض النقاط في الدوري.. وعلينا الاستمرار في العمل والمحاولة. هزيمة واحدة لا تغير شيئا على الإطلاق".