محمد جمعة جبالي

أسدى المنتخب التونسي خدمة كبيرة للمنتخب المصري بعد فوزه في الوقت المحتسب بدل الضائع 1-0 على السنغال، في حين عززت مصر موقفها بحصد 3 نقاط إثر فوزها على بوتسوانا 2-0، وضمن بذلك المنتخب التونسي التأهل لنهائيات كأس الأمم الإفريقية 2015، تاركا بطاقة التأهل الثانية بين مصر والسنغال.

فمباراة تونس والسنغال كانت تسير في الطريق إلى التعادل السلبي، حتى استطاع نسور قرطاج إحراز هدف الفوز في الدقيقة 93 من عمر المباراة.

وكانت حسابات المجموعة تشير إلى أن المنتخب المصري مطالب بالفوز على السنغال في القاهرة، وعلى تونس في أرضها وذلك حتى يصل لصدارة أو وصافة مجموعته بالتصفيات المرشحة لأمم إفريقيا، لكن منتخب تونس ساعد مصر كثيرا بهدفه القاتل لفيرجاني ساسي.

فقد رفع الفريق التونسي رصيده إلى 10 نقاط، وتوقف رصيد منتخب السنغال عند 7 نقاط، على بعد نقطة واحدة من مصر برصيد 6 نقاط.

وبات منتخب مصر قادرا على الوصول كوصيف للمجموعة فقط لو فاز على السنغال، وخرج بنتيجة غير الخسارة من موقعة تونس في الجولة الأخيرة من التصفيات.

من جانب آخر، قد تتأهل مصر للبطولة كأفضل ثالث بين الفرق التي تحتل نفس المركز حال احتلالها للمركز الثالث.

فمنتخب مصر بدأ التصفيات بشكل سيء إذ خسر خارج أرضه أمام السنغال، ثم سقط في ملعبه من تونس، لكن فوزه على بوتسوانا بملعبها بهدفين، وكرر الأمر بالنتيجة نفسها في استاد القاهرة يجعلان منتخب مصر الأفضل من بين من يحتلون المركز الثالث.

ونظام التصفيات الإفريقية تشير إلى أن أول وثاني كل مجموعة يتأهلان للنهائيات ومنتخب واحد فقط ممن احتلوا المركز الثالث في كل المجموعات.

وحاليا، منتخب مصر يملك 6 نقاط، لكن فارق الأهداف في صالحه قياسا بصاحب المركز الثاني كوت ديفوار.