تنطلق صباح الاثنين في العاصمة البريطانية لندن أعمال المؤتمر الدولي الرابع للأمن الرياضي 2014 الذي ينظمه المركز الدولي للأمن الرياضي لمدة يومين تحت عنوان "الرياضة تحت التهديد ولا خيار إلا للفوز".

وهذه هي المرة الأولى التي ينظم فيها المركز الدولي للأمن الرياضي، وهو منظمة عالمية غير ربحية، مؤتمره السنوي خارج الدوحة حيث أقيمت النسخ الثلاث الماضية في 2011 و 2012 و 2013 في أكاديمية أسباير ومركز قطر الوطني للمؤتمرات والحي الثقافي كتارا على التوالي، وستقام النسخة الرابعة 2014 في لانكستر هاوس في لندن.

ويكتسي مؤتمر هذا العام أهمية كبيرة حيث يأتي في توقيت رسخ فيه المركز الدولي للأمن الرياضي مكانته الدولية وتواجده كمنظمة عالمية تحمل رؤية وأهداف واضحة ومحددة، ومواكبة في مجالات الأمن الرياضي والنزاهة الرياضية.

وقد نجح المركز في طرح عدد من المبادرات التي حظيت بترحيب عالمي واسع وتبنتها مؤسسات عالمية كبرى، وساهمت في تنفيذها على أرض الواقع خلال السنوات الماضية.

وعلى مدار يومين، سيتناول المؤتمر عددا من العناوين الهامة من خلال جلسات حوارية ونقاشية ومتحدثين من أبرز الشخصيات العالمية.

وفي مقدمتهم الألماني فرانتس بكنباور وسيباستيان كو رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد لندن 2012، وفي حضور ما يقارب 200 شخصية من أوروبا والعالم ما بين وزراء ومسؤولين حكوميين معنيين بالرياضة وممثلين عن المنظمات والمؤسسات والاتحادات الرياضية العالمية إلى جانب ممثلين عن الحكومة البريطانية.

واعتبر محمد حنزاب، رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي، أن انعقاد المؤتمر خارج الدوحة لأول مرة هو تعريف طبيعي لحقيقة باتت قائمة، وهي أن المركز الدولي للأمن الرياضي، وبعد ثلاث سنوات من العمل الدؤوب والمستمر أصبح منظمة عالمية لها اسمها الذي يسبقها في كل مكان.