أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تعتزم السباحة الأميركية، جيسيكا هاردي، العودة إلى المنافسات العالمية من النقطة التي شهدت بدايتها القوية واستعادة موقعها كأفضل سباحة في منافسات الصدر.

وتأهلت هاردي للمشاركة في أولمبياد بكين 2008، لكنها لم تذهب إلى العاصمة الصينية بعدما قيل لها إنها سقطت في اختبار للمنشطات خلال التصفيات الأمريكية.

ويتسبب هذا الخطأ في المعتاد في إيقاف المتسابق المذنب لمدة عامين، لكن السباحة القادمة من كاليفورنيا تلقت عقوبة مخففة بعدما أثبتت أن الشركة المصنعة لوثت المواد الغذائية التي تناولتها.

لكن الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات تقدمت باستئناف ضد العقوبة، وطالبت بإيقاف هاردي لمدة عامين ومنعها من المشاركة في أولمبياد لندن 2012.

وخرج القرار النهائي في هذه القضية في 2011، عندما قالت اللجنة الأولمبية الدولية ومحكمة التحكيم الرياضية إن هاردي قضت عقوبتها بالفعل ويحق لها المشاركة في لندن.

لكن هاردي أخفقت في التأهل من التصفيات الأميركية لسباق 100 متر صدر، قبل أن تشارك مع المنتخب الأميركي في سباق 4 في 100 متر حرة وتفوز بالميدالية الذهبية في لندن في منافسات المتنوع.

والآن ومع بلوغ هاردي عامها 27، أصبحت تتطلع من جديد إلى العودة إلى سباقها المفضل في منافسات الصدر.