يسعى أتلتيكو مدريد بطل الدوري، للاستفادة من هدف سجله خارج ملعبه ذهابا، عندما يستضيف الجمعة جاره ريال مدريد بطل الكأس، في إياب كأس السوبر الإسبانية لكرة القدم.

فبعد 3 أيام على انتهاء مباراة الذهاب بالتعادل 1-1 على ملعب "سانتياغو برنابيو" الخاص بالفريق الملكي، تتجدد المواجهة على أرض أتلتيكو الذي عادل بهدف راؤول غارسيا (88) بعد 7 دقائق على افتتاح الكولومبي خاميس رودريغيز التسجيل للفريق الملكي.

لكن ريال الباحث عن لقبه العاشر في المسابقة، آخرها في 2012، خسر هدافه البرتغالي كريستيانو رونالدو، أفضل لاعب في العالم، بعد إصابته ذهابا في الساق اليسرى، في المواجهة الافتتاحية للموسم الذي ينطلق فعليا السبت بالمرحلة الأولى من الدوري.

وكانت المباراة الرسمية الأولى لأتلتيكو والثانية لريال، الذي كشف أنه قادم للمنافسة على كل الألقاب هذا الموسم بعد صفقات قوية أبرمها في سوق الانتقالات، قادته للفوز على مواطنه إشبيلية في كأس السوبر الأوروبية بهدفين لنجمه رونالدو.

وتأتي المباراة بعد ثلاثة أشهر تقريبا على القمة الشهيرة التي جمعت الفريقين في نهائي دوري أبطال أوروبا في لشبونة.

وعلق الإيطالي  كارلو أنشيلوتي، مدرب ريال مدريد على مباراة الذهاب: "أعتقد أن فريقي لعب جيدا، لكن ليس بإيقاع رائع في الشوط الأول".

أما الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرب أتلتيكو، الذي عبر عن رضاه عن أداء لاعبيه الجديدين ماريو ماندزوكيتش وأنطوان غريزمان، فيريد الاستفادة من الهدف الذي سجله خارج ملعبه.

وقال سيميوني: "حظوظنا بنسبة 50% لأن ريال فريق يسجل دوما الأهداف. اللعب من أجل نتيجة سلبية لن يكون فكرة سديدة".

وعبر سيموني عن دهشته لعدم بدء ريال بجناحه الأرجنتيني أنخل دي ماريا الذي يبقى الشغل الشغل في سوق الانتقالات الحالية، والمرشح للرحيل عن ريال الذي يضم وفرة من المهاجمين العالميين على غرار رونالدو وروديغيز والويلزي غاريث بيل والفرنسي كريم بنزيمة.