أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت مصادر طبية فلسطينية الخميس إن عاهد زقوت لاعب المنتخب الفلسطيني السابق قتل بعد إلقاء قذيقة إسرائيلية على منزله في غزة.

وقال الصحفي الرياضي خالد زاهر لـ"رويترز" في غزة: "فقدت فلسطين واحداً من أفضل لاعبيها، وربما يكون أفضل لاعب وسط على الإطلاق".

وقال أطباء وجيران زقوت إنه قتل الأربعاء بينما كان نائماً في سريره. ولا يعرف عن زقوت، البالغ من العمر 49 عاماً انضمامه لأي فصيل سياسي ولم يعبر عن آرائه السياسية بشكل واضح.

وسبق لزقوت أن حمل شارة قيادة منتخب بلاده للشباب، كما سبق أن خاض مباراة ودية مع منتخب بلاده الأول في 1994 أمام فريق من نجوم فرنسا بقيادة ميشال بلاتيني.

وانتقل زقوت في الآونة الأخيرة إلى العمل في مجال التدريب كما عمل كمقدم برامج رياضية في التلفزيون الفلسطيني.

وزقوت ليس الرياضي الأول الذي يسقط في الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، إذ سبقه أكثر من لعب، ومن بينهم حارس مرمى فريق التفاح الرياضي للشباب أحمد صلاح أبو سيدو (17 عاماً) الذي قتل أثناء تواجده بالقرب من منزله خلال قصف إسرائيلي على حي التفاح.

كذلك قتل لاعب نادي خدمات خانيونس لكرة السلة يحيى السري إثر قصف مدفعي إسرائيلي على خانيونس جنوبي القطاع.

كما قتل لاعب نادي بيت لاهيا الرياضي لكرة الطائرة أسامة رجب، خلال قصف على بيت لاهيا شمالي قطاع غزة، بحسب ما ذكر موقع الرسالة نت.

وقتل أيضاً اللاعبون أحمد سويرح، لاعب نادي اتحاد الزوايدة ومنتخب الجامعة الاسلامية، ومحمد المبيض ومحمد توفيق لاعبا نادي حطين، وأحمد الغلبان لاعب نادي معن.