أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن المدرب وحيد خليلوزيتش الأحد، انفصاله عن منتخب الجزائر، بعد أن قاده لدور الـ 16 في كأس العالم لكرة القدم لأول مرة في تاريخها، ووجه انتقادات لوسائل إعلام محلية.

وقال البوسني خليلوزيتش في بيان نشره موقع الاتحاد الجزائري لكرة القدم على الإنترنت باللغة العربية: "بعد أن قضيت 3 سنوات بالجزائر، أرغب في خوض تحديات رياضية جديدة".

وأضاف: "أرحل وأنا فخور بحصيلتي بعد أن احترمت بالتمام العقد الذي يربطني بالاتحاد الجزائري لكرة القدم".

وانتهى تعاقد خليلوزيتش مع منتخب "الخُضر" بنهاية مشاركتها في كأس العالم بالبرازيل، لكن بعد أن قدم المنتخب الجزائري أداء جيدا في النهائيات كانت هناك رغبة واسعة النطاق في الإبقاء على المدرب البوسني.

ودشنت مجموعات من مشجعي منتخب الجزائر حملة على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل حث المدرب على البقاء، بل إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة دعا إلى بقاء خليلوزيتش.

وقال خليلوزيتش: "أنا حريص على توجيه جزيل الشكر في المقام الأول لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي خصنا بحفاوة استقباله"، لدى عودة بعثة المنتخب من البرازيل.

وأضاف: "لا أنسى أيضا تقديم جزيل الشكر لرئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة الذي عملت معه طيلة 3 سنوات لتحقيق الأهداف المرجوة".

كما أشاد خليلوزيتش، الذي عين في 2011 خلفا للمدرب السابق عبدالحق بن شيخة، باللاعبين والطاقم التدريبي لمنتخب الجزائر.

ووجه المدرب انتقادات لوسائل إعلام جزائرية، حيث قال المدرب إن "بعض" الصحافة حاولت باستمرار تهميش عمله، وتابع: "هذا أمر لن أنساه ولن أسامح أصحابه".

وتأهلت الجزائر للدور الثاني في كأس العالم بعد أن خسرت بصعوبة من بلجيكا وفازت على كوريا الجنوبية وتعادلت مع روسيا في دور المجموعات، وفي الدور الثاني احتاجت ألمانيا إلى وقت إضافي لتتغلب 2-1 على الجزائر.

ومن المتوقع أن يخلف الفرنسي كريستيان جوركوف المدرب البوسني في تدريب الجزائر، التي سيتعين عليها الآن الاستعداد سريعا للتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2015 التي تنطلق في سبتمبر.