أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد قائد المنتخب الجزائري لكرة القدم مجيد بوقرة، أنه وزملاءه "شرفوا الكرتين الجزائرية والعربية"، رغم الخروج من دور الـ 16 لمونديال 2014 في البرازيل.

وقال بوقرة (31 عاما) عقب الخسارة أمام ألمانيا 1-2 بعد التمديد (الوقت الاصلي بدون أهداف): "أثبتنا أن الجزائر منتخب كبير ويجب احترامه، أعتقد أننا شرفنا الكرتين الجزائرية والعربية، ونحن فخورون بذلك".

وأضاف لاعب لخويا القطري: "دافعنا عن حظوظنا حتى اللحظة الأخيرة وأجبرنا الألمان على الوقتين الإضافيين. تخلفنا بهدف واحد وضغطنا من أجل التعادل فاستقبلت شباكنا هدفا ثانيا من هجمة مرتدة، لكننا لم نستسلم وقلصنا الفارق. قاتلنا من أجل الفوز والتأهل، لم نخف من ألمانيا وكان بإمكاننا الفوز".

وتابع: "نملك منتخبا شابا لديه من الإمكانات ما يجعله يحقق الإنجازات في السنوات المقبلة وقد أكد ذلك في البرازيل. لي شرف مجاورتهم رغم أنني تقدمت في السن. أتمنى أن ألعب معهم لسنوات أخرى".

وختم اللاعب صاحب الـ 64 مباراة دولية: "يجب أن نشكر الجمهور الجزائري الذي ساندنا طيلة مشوارنا في البطولة وكذلك الجمهور البرازيلي. كان أملنا كبيرا في مواصلة المشوار لكننا خرجنا مرفوعي الرأس".

ومن جهة أخرى، أكد حارس المنتخب الجزائري رايس مبولحي الذي تعملق أمام ألمانيا، أن التشكيلة الحالية لـ"ثعالب الصحراء" ستدخل تاريخ الكرة الجزائرية.

وقال مبولحي بعد المباراة: "لقد تواجهنا مع فريق ألمانيا القوي جدا، ومجريات المباراة تسببت بتخلفنا صفر-2. نشعر بالخيبة بالطبع، شعرنا أنه كان بإمكاننا الفوز رغم أننا كنا في مواجهة فريق قوي. لكننا سندخل تاريخ الكرة الجزائرية، وهذا أمر جيد للغاية".

وواصل الحارس الذي أحرز جائزة أفضل لاعب في المباراة: "يجب الارتكاز على أداء من هذا النوع في مشوارنا المقبل، شاهدنا أن بإمكان الجزائر اللعب على أعلى المستويات. كنا جاهزين لخوض هذا النوع من المباريات. أريد تهنئة جميع زملائي. لم يعتقد أحد أننا سنصل إلى هنا".