أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قاد مهاجم المنتخب الكولومبي، جيمس رودريغيز، فريقه إلى تأهل "تاريخي" للدور ربع النهائي من منافسات كأس العالم لكرة القدم في البرازيل، وذلك بعد تسجيله هدفين في مرمى أوروغواي في مباراة مثيرة انتهت لصالح الكولومبيين 2-صفر السبت.

وأحرز رودريغيز هدف السبق في الدقيقة 28 من الشوط الأول، قبل أن يضيف الهدف الثاني في مرمى حارس منتخب أوروغواي، فرناندو موسليرا، بعد 5 دقائق هلى انطلاق الشوط الثاني، الذي شهد تألقا من قبل الحارس الكولومبي في الزود عن مرماه.

وهي الثنائية الأولى لرودريغيز (25 عاما) في العرس العالمي، وأضافها إلى الأهداف الثلاثة التي سجلها في الدور الأول، فرفع رصيده إلى 5 أهداف، متصدرا لائحة الهدافين بفارق هدف واحد أمام البرازيلي نيمار والألماني توماس مولر والأرجنتيني ليونيل ميسي.

وبالعودة إلى المباراة، فشل لاعبو المنتخب الأوروغوياني في ترجمة الفرص التي سنحت لهم في الشوط الثاني لتنهي المباراة بفوز كولومبيا 2-صفر وتأهلها للمرة الأولى في تاريخها إلى الربع النهائي، حيث ستواجه المنتخب البرازيلي الذي كان قد فاز بصعوبة على تشيلي.

وكان واضحا تأثر أوروغواي بغياب مهاجمها البارز لويس سواريز، بسبب الإيقاف بعد عض جيورجيو كيليني مدافع إيطاليا، ولم تشكل خطورة على مرمى كولومبيا إلا بعد التأخر بهدفين، إلا أن الحارس الكولومبي ديفيد أوسبينا تمكن من صد عدة فرص خطيرة.

وكما كان متوقعا، دفع أوسكار تاباريز بالمخضرم دييغو فورلان أساسيا منذ البداية لسد فراغ غياب سواريز، ولعب مدافع أتلتيكو مدريد الإسباني الواعد خوسيه ماريا خيمينيز أساسيا في قلب الدفاع إلى جانب دييغو غودين على غرار المباراتين الأخيرتين.

في المقابل، دفع الأرجنتيني، خوسيه بيكرمان، مدرب كولومبيا، بتشكيلته الأساسية مع تعديل واحد، إذ أشرك لاعب وسط بورتو البرتغالي جاكسون مارتينيز بعد أدائه الرائع أمام اليابان (4-1) حيث سجل ثنائية، وذلك مكان لاعب وسط بورتو فرناندو كوينتيرو.

وكانت كولومبيا صاحبة الأفضلية من البداية، وتدخل حارس مرمى الأوروغواي، فرناندو موسليرا، ببراعة لإبعاد ركلة حرة جانبية لخاميس رودريغيز (5)، وسدد خوان تسونيغا كرة قوية من 35 مترا تصدى لها موسليرا على دفعتين (10).

وأثمر ضغط كولومبيا هدفا رائعا، عندما تلقى رودريغيز كرة عند حافة المنطقة من رأس أبيل أغيلار، فهيأها لنفسه على صدره وسددها قوية بيسراه ارتطمت بسقف العارضة وعانقت الشباك الحارس موسليرا (28).

وتابعت كولومبيا أفضليتها في الشوط الثاني، وعزز رودريغيز الغلة إثر هجمة منسقة رائعة قادها كوادرادو من الجهة اليمنى، قبل أن تصل الكرة إلى رودريغيز الذي تابعها من مسافة قريبة بيمناه داخل المرمى الخالي (50).

وأجرى تاباريز تبديلين بعد الهدف الثاني فدفع بكريستيان ستوياني وغاستون راميريز مكان فورلان والفارو بيريرا، وضغط لاعبو منتخب أوروغواي، إلا أن تألق أوسبينا حرمهم من إدراك التعادل لتنهي المباراة بفوز كولومبيا 2-صفر.