أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يحمل المنتخب الجزائري آمال العرب في النسخة العشرين لنهائيات كأس العالم التي تستضيفها البرازيل.

ويدشن ممثل العرب مشواره المونديالي بمواجهة بلجيكا ضمن منافسات المجموعة الثامثة.

إسبانيا 1982

وتأهل "محاربو الصحراء" للمرة الأولى إلى نهائيات المونديال في دورته الـ12، التي استضافتها إسبانيا عام 1982.

لفت رفاق لخضر بلومي الأنظار عندما أسقطوا المنتخب الألماني بهدفين لهدف، سجلهما رابح ماجر ولخضر بلومي، قبل أن يسقط الخضر أمام منتخب النمسا في المباراة الثانية بثنائية نظيفة.

وفي المباراة الثالثة نجح منتخب الجزائر من الفوز على تشيلي 3-2، ويودع المونديال بعد فوز ألمانيا على النمسا في المباراة الشهيرة المباراة "التأمرية".

المكسيك 1986

المشاركة المونديالية الثانية لمحاربي الصحراي كانت في المكسيك 1986 بعد مشوار رائع في التصفيات حقق خلاله الخضر تحت قيادة رابح سعدان خمسة انتصارات وتعادلات أمام انغولا ثم زامبيا وأخيراً تونس .

و مثلما كان الحال في المشاركة الأولى لم تكن قرعة المشاركة الثانية سهلة للجزائر، بعدما وضعتها بجانب البرازيل وإسبانيا وصيف بطل أوروبا وإيرلندا الشمالية.

وتعادل الخضر في المباراة الأولى أمام أيرلندا 1-1، وخسر  في الثانية بهدف كاريكا أمام البرازيل، ليودع أبناء سعدان المونديال بثلاثية إسبانية نظيفة.

جنوب إفريقيا

وبعد غياب طويل دام نحو ربع قرن، عاد "محاربو الصحراء" لأجواء المونديال بالتأهل لنهائيات مونديال جنوب أفريقيا 2010، عبر الفراعنة في مباراة أم درمان الشهيرة.

وخسر منتخب الجزائر مباراته الأولى أمام سلوفينا، ممثل العرب الوحيد حينها في انتزاع التعادل السلبي من منتخب إنجلتر قبل أن يودعوا عبر البوابة الأميركية.