أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعرب عدد من لاعبي المنتخب الجزائري لكرة القدم عن عزمهم تحقيق إنجاز لبلادهم وترك بصمة في نهائيات كأس العالم، وذلك عشية خوض مباراتهم الافتتاحية أمام بلجيكا في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثامنة.

ورغم أن قائد المنتخب ولخويا القطري، مجيد بوقرة، لم يخف صعوبة المهمة، إلا أنه أكد على إصرار لاعبي الجزائر على الدافع بـ"شراسة عن حظوظنا من أجل تشريف الألوان الوطنية".

وأضاف "هذا الفريق يملك مؤهلات كبيرة، ويبقى قادرا على إحداث المفاجأة، وربما التأهل للدور الثاني، الذي يبقى هدفنا الأساسي، مما سيسمح لنا بكتابة صفحة جديدة في تاريخ كرة القدم الجزائرية".

أما مهاجم سبورتينغ لشبونة، البرتغالي إسلام سليماني، فقد أكد أن اللاعبين يعيشون "أوقاتا استثنائية"، وشدد على "أكثر من أي وقت مضى على تشريف سمعة الكرة الجزائرية رغم صعوبة المهمة التي تنتظرنا في المجموعة".

والإصرار على أن تحقيق الفوز على بلجيكا "سيحدد مصير" "محاربي الصحراء" في البرازيل كان واضحا أيضا في تصريحات، لاعب وسط إنتر ميلان الإيطالي، سفير تايدر، ومهاجم بورتو البرتغالي نبيل غيلاس، ونجم فالنسيا الإسباني سفيان فغولي.

ولم يقتصر هذا التفاؤل والإصرار على اللاعبين، بل عبر عنه المدرب المساعد الدولي السابق، عبد الحق قريشي، الذي قارن المنتخب الحالي بالجيل الذهبي لـ"محاربي الصحراء" في مونديال 1982 في إسبانيا.

وكان المنتخب الجزائري أبلى في إسبانيا البلاء الحسن في مشاركته الأولى، عندما حقق الفوزين الوحيدين حتى الآن في العرس العالمي على حساب ألمانيا الغربية 2-1 في مباراة مشهودة، وتشيلي 3-2.