نوشين الكيلاني- أبوظبي - سكاي نيوز عربية

فرضت المغنية الكولومبية شاكيرا أغنيتها الخاصة بكأس العالم 2014 الذي ينطلق في 12 الشهر الجاري، لتكون أكثر رواجا من الأغنية الرسمية التي اختير "بيتبول" لغنائها، بمشاركة جينيفر لوبيز.

ولم تتقبل شاكيرا عدم منحها الأغنية الرسمية، خاصة بعد أن احتكرت النسختين الماضيتين، فاستعانت بشريكها جيرارد بيكيه وزملائه ببرشلونة في معركتها الموسيقية، لتسجيل أغنية مصورة عن البطولة.

وشاركها بالتصوير كل من شريكها بيكيه وابنهما ميلان، وليونيل ميسي وسيسك فابريغاس ونيمار داسيلفا وإيريك أبيدال، وسيرغيو أغويرو، ورادميل فالكاو.

ومنذ إصدار الأغنية الرسمية "كلنا واحد- we are one" وصل عدد مشاهداتها على يوتيوب أكثر من 52 مليونا، فيما حققت أغنية شاكيرا "La La La" أكثر من 64 مليون مشاهدة، إذ أن الجمهور البرازيلي لم يقبل الأغنية الأخرى، وصب جام غضبه على الموسيقى والكلمات التي اعتبرها "سطحية".

يذكر أن شاكيرا، المغنية الوحيدة في التاريخ، التي غنت في نسختين من المونديال، حيث بدأت مشاركاتها في كأس العالم 2006 بألمانيا، قبل أن تتصدر المشهد في كأس العالم الذي تبعها في جنوب إفريقيا بأغنيتها التي تفوقت على جميع الأغاني المطروحة قبل انطلاق البطولة.

وبدأ استخدام الأغاني الرسمية لبطولات كأس العالم في 1962 بالنسخة التي احتضنتها تشيلي، وبقيت أغنية وحيدة لكل بطولة، حتى العام 1998 في فرنسا عندما أُصدرت أكثر من أغنية بلغات عدة.