أعرب مدرب المنتخب الإسباني فيسنتي دل بوسكي عن تفاؤله بإمكانية تعافي دييغو كوستا وخيسوس نافاس في الوقت المناسب قبل إعلان التشكيلة النهائية المشاركة في مونديال البرازيل 2014.

وأشار دل بوسكي عشية المباراة الودية مع بوليفيا مساء الجمعة في إشبيلية، إلى أن حظوظ مشاركة اللاعبين في نهائيات البرازيل جيدة، مضيفا: "سيخضع الثنائي للفحوصات الجمعة، دييغو سيخضع لفحص الأشعة، أما خيسوس فيبدو في وضع جيد".             

وواصل دل بوسكي الذي يتوجه لإعلان تشكيلته النهائية السبت: "سنقوم بتقييم وضعهما على أن نتخذ القرار صباح السبت".

وكان كوستا (25 عاما) قد ترك أرضية الملعب بعد 9 دقائق على انطلاق مباراة أتلتيكو و ريال مدريد السبت الماضي في نهائي دوري أبطال أوروبا (1-4) بسبب تجدد الإصابة التي تعرض لها في الشوط الأول من المواجهة مع برشلونة (1-1) في المرحلة الختامية من الدوري المحلي.  

وكان الطبيب بدرو غويين، مدير عيادة "سيمترو"، إذ أرسل المنتخب الإسباني كوستا من أجل تلقي العلاج، حذر الاثنين بأن المهاجم البرازيلي الأصل لم يتحسن، مضيفا "في أفضل حالاته هو في نفس الوضع الذي كان عليه قبل تلك المباراة (نهائي دوري الأبطال).  

وأشار غويين إلى أن كوستا بحاجة للراحة لمدة أسبوعين على أقل تقدير.

أما بالنسبة لنافاس، فهو يغيب عن الملاعب من منتصف أبريل بسبب إصابة يعاني منها جناح مانشستر سيتي الإنجليزي في كاحله.             

وتخوض إسبانيا مباراتها الأولى في البرازيل في 13 يونيو ضد هولندا، وقد أشار غويين إلى أن بإمكان كوستا التواجد مع المنتخب في العرس الكروي العالمي "لكن هذا الأمر يعتمد على مدى تطوره (تحسن الإصابة)".

وأجل دل بوسكي إعلان تشكيلته النهائية إلى البرازيل والمكونة من 23 لاعبا بهدف الوقوف على الوضع البدني لكوستا وغيره من لاعبي أتلتيكو وريال مدريد الذين خاضوا مباراة قاسية السبت الماضي في نهائي دوري الأبطال.

وقد استدعى دل بوسكي 3 مهاجمين، هم دافيد سيلفا وفرناندو توريس وبدرو رودريغيز، إلى تشكيلة الـ19 لاعبا التي ستواجه بوليفيا وديا الجمعة.