أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشف استطلاع أجري مع 100 لاعب كرة قدم محترف في بريطانيا عن تورط لاعبين في "فضائح" متنوعة، منها تعاطي المخدرات والعنصرية والتلاعب بالنتائج والمثلية الجنسية.

وأجري الاستطلاع مع لاعبين بالدرجات الأربع في إنجلترا، علاوة على لاعبين من الدوري الاسكتلندي الممتاز، لكن لم تتم الإشارة إلى أسماء أي من هؤلاء اللاعبين.

وأسفر الاستطلاع الذي أجراه موقع "فور فور تو" المتخصص في شؤون كرة القدم عن اعترافات "خطيرة" للاعبين الذين شملهم الاستطلاع، حيث قال نصفهم إن لاعبي كرة القدم في بريطانيا بشكل عام يتعاطون المخدرات لا سيما الكوكايين.

وقال لاعب وسط بالدوري الاسكتلندي الممتاز: "هناك لاعبون كثيرون يتعاطون مخدرات ويفضلون الكوكايين لأن آثاره على الجسم تختفي سريعا"، ويتفق معه لاعب بالدرجة الثانية في إنجلترا، مضيفا: "رأيت هذا بعيني في فريقي وفي فرق أخرى. لم أصدق ذلك لكنه حقيقة".

ويرى 13 % من اللاعبين المستطلع آراؤهم أن المنشطات تستخدم على مدى واسع بين لاعبي كرة القدم في بريطانيا.

ويقول لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز: "لماذا تستبعدون هذا؟ ما يحدث بين الأناس العاديين خارج الملعب ينعكس على الرياضة".

واعترف 14 % من اللاعبين المستطلع آراؤهم أن وقائع التلاعب بالنتائج مازالت تحدث، حيث قال مدافع بالدرجة الثانية: "أخبرك بأن هذا يحدث. عرض علي المشاركة في عمليات تلاعب بنتائج مباريات لا سيما في نهاية الموسم. لم أشارك في هذا مطلقا لكنه يحدث".

وقال آخر إنه طُلب منه ومن زملاء له تعمد الخسارة في مباراة بالموسم الماضي.

وفي السياق ذاته، أقر أكثر من ربع اللاعبين في الاستطلاع بأنهم شاهدوا وقائع عنصرية في الملاعب بشكل مباشر.

وقال أحد لاعبي الدرجة الأولى في إنجلترا: "أهانني مدافع إهانة عنصرية في مباراة. وأعرف زميلا أسود البشرة يعاني كثيرا من الأمر ذاته. ربما لا يحدث هذا بشكل منتظم لكنه يحدث".

وأوضح لاعب بالدوري الاسكتلندي: "عندما بدأت ممارسة كرة القدم، كنت أعرف لاعبين يتحدثون معك بعنصرية حتى يحققون تفوقا نفسيا عليك. لا شيء يحدث بشأن هذه الإهانات".

وأقر آخر في أحد فرق القمة باسكتلندا بوجود لاعبين "مثليي الجنسية"، موضحا أن الملاعب "ليست البيئة المناسبة للمثلية الجنسية".

ويرى ربع اللاعبين في الاستطلاع أن اللاعب مثلي الجنسية يجب أن يستبعد من الملاعب، في حين ترى الأغلبية (62 %) أنه لا يجب أن يعامل بشكل مختلف عن الآخرين".