أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بات بورتو البرتغالي على مقربة من توديع لقبه كحامل لقب بطولة يوروبا ليغ بعد خسارته 1-2 على ملعبه أمام مانشستر سيتي الإنجليزي في ذهاب الدور الثاني من ثاني مسابقة الاتحاد الأوروبي من حيث الأهمية.

وشهد "ستاديو دي دراغاو" بمدينة بورتو بداية طيبة لأصحاب الأرض بعدما بدأوا التسجيل في الدقيقة 27 عبر المهاجم فاريلا.

لكن المدافع الأوروغوياني الفارو بيريرا قدم هدية لفريق المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني حين أحرز هدفا بالخطأ في شباك حارسه البرازيلي هيلتون (دقيقة 55).

ولجأ بعدها مانشيني إلى المهاجم الأرجنتيني سيرخيو اغويرو الذي جلس على مقاعد الاحتياط ليستعين به في الدقيقة 76 بدلا من الإيطالي ماريو بالوتيلي.

وأثبت المهاجم القصير أنه عند حسن ظن مدربه بعدما خطف هدف الفوز لفريقه في الدقيقة 84 بعد تمريرة عرضية من الجهة اليسرى من الإيفواري يايا توريه.

وتقام مباراة الاياب في 22 الشهر الحالي بملعب "الاتحاد في مدينة مانشستر.

ويشارك الفريقان في هذا الدور عقب خروجهما من بطولة دوري أبطال اوروبا باحتلال المركز الثالث في مجموعتيهما.

من جهة أخرى حقق العملاق الإنجليزي مانشستر يونايتد عودة موفقة الى المسابقة التي شارك بها لآخر مرة عام 1995 بعد فوزه على مضيفه أياكس أمستردام الهولندي 2- صفر في الدور ذاته.

وكان مدرب مانشستر يونايتد الإسكتلندي أليكس فيرغسون قد اعتبر فكرة خوض مواجهة بطولة "يوروبا ليغ" بمثابة "العقاب" لفريقه بعد إقصاءه عن دوري الأبطال، غير أنه ظهر بمظهر من يأخذ هذه المسابقة على محمل الجد وخاض اللقاء بكامل نجومه باستثناء الفرنسي باتريس إيفرا، والويلزي المخضرم راين غيغز، والبلغاري ديميتار برباتوف.

ويدين يونايتد الذي يستضيف مباراة الاياب في 23 الحالي، بفوزه الثمين الى لاعبيه أشلي يونغ والمكسيكي خافيير هرنانديز اللذين سجلا الهدفين في الشوط الثاني (دقيقة 60، 85)

وعلى الملعب الأوليمبي في روما، قلب أتلتيكو مدريد الإسباني، بطل نسخة 2010، تخلفه أمام مضيفه لاتسيو الايطالي إلى فوز 3-1.

ووضع الألماني ميروسلاف كلوزه الفريق الإيطالي في المقدمة بتسديدة أرضية من داخل المنطقة (دقيقة 19)، لكن لاعب أتلتيكو اندريان لوبيز أدرك التعادل سريعا بعد تمريرة رأسية من الكولومبي راداميل فالكاو (دقيقة 25)، قبل أن ينجح الأخير في وضع فريق العاصمة الاسبانية في المقدمة بعد تمريرة من البرازيلي دييغو (دقيقة 37).

وفي الشوط الثاني، أضاف فالكاو الذي توج باللقب الموسم الماضي مع بورتو، وكان هداف المسابقة أيضا، الهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 63.

وفي أبرز المواجهات الأخرى عاد فالنسيا الاسباني، بطل 2004، من إنجلترا بفوز ثمين على مضيفه ستوك سيتي بهدف سجله التركي مهمت توبال في الدقيقة 35.

كما حقق ايندهوفن الهولندي بطل 1978 انتصارا مماثلا قطع به أيضا شوطا هاما نحو الدور ثمن النهائي بفوزه على مضيفه طرابزون سبور التركي بهدفين للسلوفيني تيم ماتافز (دقيقة 5) والسويدي اولا تويفونن (دقيقة 12)، مقابل هدف لاولكان ادين (دقيقة 33)

وحذا فريق تفينتي انشخيده حذو مواطنه ايندهوفن بفوزه على مضيفه ستيوا بوخارست الروماني بهدف سجله اولا جون (52).

فيما فرط ستاندار لياج البلجيكي بفوز ثمين خارج قواعده على مضيفه فيسلا كراكوف البولندي بعدما تقدم عليه بهدف للإيفواري غوهي حتى الدقيقة 88، قبل استقبال شباكه هدف التعادل.

واكتفى أودينيزي الإيطالي بالتعادل مع ضيفه باوك سالونيكا اليوناني سلبيا في مباراة شهدت أعمال شغب من قبل جماهير أصحاب الأرض أدت إلى إصابة أحد رجال الأمن.

كما قطع ميتاليست خاركيف الأوكراني شوطا كبيرا نحو ثمن النهائي بعد تغلبه على مضيفه ريد بول سالزبورغ النمساوي برباعية نظيفة.

وعاد شالكه الالماني من ملعب مضيفه فيكتوريا بلزن التشيكي بنتيجة جيدة بعد التعادل معه بهدف لمثله.

وحذا سبورتنغ لشبونة البرتغالي حذو شالكه بتعادله مع مضيفه ليغيا وارسو البولندي بهدفين لمثلهما.

وحول لوكوموتيف موسكو الروسي تخلفه أمام ضيفه اتلتيك بلباو الإسباني الى فوز 2-1.

وتغلب ألكمار الهولندي على ضيفه اندرلخت البلجيكي بهدف نظيف.