أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اقترب يوفنتوس كثيرا من اللقب الثالث على التوالي عندما ثأر من ضيفه فيورنتينا بالفوز عليه 1-صفر على ملعب "يوفنتوس أرينا" في تورينو، الأحد، في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وسجل الدولي الغاني كوادوو أساموا هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 42 من مجهود فردي رائع داخل المنطقة، تلاعب من خلاله بمدافعين وسدد كرة قوية بيمناه في الزاوية البعيدة فارتطمت بالقائم الأيسر، وعانقت شباك الحارس البرازيلي نوربرتو مورارا نيتو.

وكاد فيورنتينا يحبط آمال يوفنتوس بالفوز بضربة رأسية للبرازيلي ريدر ماتوس، بديل الألماني ماريو غوميز، ارتدت من العارضة والتقطها جانلويجي بوفون (79)، ثم تدخل بوفون في توقيت سليم عندما خرج من عرينه لقطع انفراد ماتوس (87).

وخاض يوفنتوس المباراة في غياب صانع ألعابه الدولي المخضرم أندريا بيرلو بسبب الإيقاف، بينما غاب الإسباني بورخا فاليرو عن صفوف فيورنتينا للسبب ذاته، وجوسيبي روسي المصاب.

وتقاسم الفريقان الأفضلية، فكان يوفنتوس الأفضل في الشوط الأول دون خطورة كبيرة باستثناء تسديدة أساموا من داخل المنطقة أبعدها الحارس نيتو (33)، بينما سيطر فيورنتينا في الشوط الثاني وكان قريبا من إدراك التعادل.

ورد يوفنتوس الاعتبار لخسارته أمام فيورنتينا 2-4 ذهابا في 20 أكتوبر الماضي، وهي الخسارة الوحيدة له حتى الآن في الدوري حيث حقق بعدها فريق "السيدة العجوز" 12 فوزا متتاليا و17 انتصارا مقابل تعادلين في 19 مباراة محلية.

وسيلتقي الفريقان مرة أخرى هذا الموسم وهذه المرة في الدور ثمن النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" الخميس المقبل ذهابا في تورينو، و20 مارس الحالي إيابا.

وهو الفوز الرابع على التوالي ليوفنتوس، والـ23 في الدوري هذا الموسم، فعزز موقعه في الصدارة برصيد 72 نقطة بفارق 14 نقطة عن مطارده المباشر روما الذي يحل ضيفا على نابولي مساء في قمة المرحلة.

انتصار إنتر

أما فيورنتينا فبقي في المركز الرابع برصيد 45 نقطة، وتقلص الفارق بينه وبين إنتر ميلان إلى نقطة واحدة بعد فوز الأخير على ضيفه تورينو بصعوبة 1-صفر على ملعب "جوزيبي مياتزا".

وسجل الأرجنتيني رودريغو بالاسيو الهدف الوحيد من ضربة رأس بعد كرة بينية من مواطنه استيبان كامبياسو (30).

وعلى الملعب الأولمبي في العاصمة، سقط لاتسيو أمام ضيفه أتالانتا برغامو صفر-1 رغم تفوقه ميدانيا في معظم فترات اللقاء.

واهتزت شباك لاتسيو بعد خطأ مشترك بين الدفاع والحارس فيديريكو ماركيتي، وارتدت الكرة من الأخير إلى الأرجنتيني مكسيميليانو موراليز الذي أعادها إلى الشباك من مسافة قصيرة (60).

وحول سامبدوريا تخلفه بهدفين نظيفين إلى فوز كبير على ضيفه ليفورنو 4-2.

وسجل المدافع السنغالي إبراهيما مباي هدفي ليفورنو في الشوط الأول (19) من ضربة رأس وفي الدقيقة (27) بعد تمريرة من ماركو بيناسي.

وقلص سامبدوريا الفارق في بداية الشوط الثاني بواسطة البديل الصربي نيناد كرستيسيتش بتسديدة من الجهة اليمنى داخل المنطقة (49).

ومنح المدافع فيديريك تشيكيريني التعادل مجانا لأصحاب الأرض بتسجيله خطأ داخل مرمى فريقه (53).

وبعد التعادل، انفتحت شهية لاعبي سامبدوريا على التسجيل فأضاف ستيفانو أوكاكا تشوكا الهدف الثالث بمساعدة روبرتو سوريانو (68)، ومانولو غابياديني الرابع بدعم من تشوكا (75).