أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تتجه الأنظار الأحد صوب ملعب "ستانفورد بريدج" في لندن الذي يحتضن مباراة تشلسي ومان سيتي في المرحلة الـ13 للبريميرليغ"

وتكتسي المباراة أهمية كبرى للفريقين بعد انتكاستيهما الأوروبييتين. فمانشستر سيتي خرج خالي الوفاض للموسم الثاني على التوالي، إذ لم يحقق أي فوز في دور المجموعات، فمني بهزيمتين وسقط في فخ التعادل 3 مرات، آخرها أمام ضيفه ريال مدريد 1-1، بينما مني تشلسي بخسارة مذلة أمام مستضيفه يوفنتوس بثلاثية نظيفة جعلته على باب الخروج وفقدان اللقب.

وكانت الخسارة سببا أساسيا في إقالة المدرب الإيطالي روبرتو دي ماتيو، بعد توالي النتائج المخيبة في مختلف المسابقات، خصوصا في الدوري المحلي حيث لم يذق تشلسي طعم الفوز في المباريات الأربع الأخيرة التي حقق خلالها تعادلين ومني بهزيمتين، ما كلفه التخلي عن الصدارة بعد بداية قوية.

ويدخل "البلوز" المباراة بقيادة مدربه الجديد والمؤقت إلى نهاية الموسم الإسباني رافايل بينيتيز الذي يعرف كرة القدم الإنجليزية جيدا بحكم قيادته ليفربول من 2004 إلى 2010.

وأكد بينيتيز أنه "ليس قلقا" من قصر مدة عقده مع النادي اللندني التي تمتد مبدئيا حتى نهاية الموسم الحالي في يونيو المقبل.

وقال بينيتيز في أول مؤتمر صحفي في لندن "الأمر سيان بالنسبة لي إذا كان قصير الأمد. ما يدور في رأسي هو الفوز بالألقاب، ولدينا الإمكانية بإحراز 5 منها".

وأضاف "كنت أبحث عن الفرصة المناسبة منذ عام ونصف العام أو حتى عامين والتي تسمح لي بإحراز الألقاب".

في المقابل، يسعى سيتي إلى نسيان خروجه من المسابقة القارية والتركيز على الدوري ومواصلة نتائجه الرائعة، حيث أنه الفريق الوحيد الذي لم يذق طعم الخسارة في البريمرليغ حتى الآن.

ويتربص مان يونايتد بغريمه سيتي عندما يستضيف كوينز بارك رينجرز في مباراة سهلة لرجال المدرب فيرغوسون في محاولة لتعويض الخسارة المفاجئة أمام نوريتش سيتي صفر-1 في المرحلة الماضية التي كلفته التنازل عن الصدارة لصالح سيتي.

وتعرض "المان" لخسارة ثانية عندما سقط أمام مستضيفه غلطة سراي التركي صفر-1 بدوري أبطال أوروبا، بيد أنه لعب المباراة في غياب أكثر من لاعب أساسي بحكم ضمانه تأهله إلى الدور الثمن النهائي وصدارة مجموعته.

وفي باقي المباريات، يلعب سندرلاند مع وست بروميتش البيون، وايفرتون مع نوريتش سيتي، وستوك سيتي مع فولهام، وويغان مع ريدينغ، وأستون فيلا مع أرسنال، وسوانسي سيتي مع ليفربول، وساوثمبتون مع نيوكاسل، وتوتنهام مع وست هام.