محمد جمعة جبالي

تزخر الملاعب الأوروبية بالعديد من اللاعبين العرب الذين شقوا طريقهم للاحتراف في أقوى قارات العالم كرويا بفضل موهبتهم وأدائهم المميز مع فرقهم ومنتخباتهم.

ويحتل المحترفون المغاربة نصيب الأسد بين اللاعبين العرب المحترفين في أوروبا وبفارق كبير عن لاعبي الدول العربية الأخرى، ويليهم لاعبي تونس والجزائر ومصر وليبيا وحالات قليلة من عرب آسيا.

وتعتبر فرنسا المقصد الأول للمحترفين العرب ومنها ينطلقون إلى البطولات الأوروبية الأخرى.

تألق جزائري

وبعد الفوز بلقب الدوري اليوناني الموسم الماضي، لعب الثنائي الجزائري رفيق جبور وجمال عبدون دورا كبيرا في حفاظ أولمبياكوس على لقب الدوري الموسم الماضي قبل المساهمة بفوز الفريق بكأس اليونان ليحقق العملاق الأحمر الثنائية السادسة عشر بتاريخه.

فيما احتفل المدافع الجزائري فوزي غلام مع نادي سانت إيتيان بالفوز بكأس الأندية الفرنسية، وساهم الجزائري أمير سعيود بفوز نادي بيروي بكأس بلغاريا.

وانتقل الجزائري، العربي سوداني، إلى نادي دينامو زغرب بطل الدوري الكرواتي مؤخرا لمدة ثلاث سنوات بعد أن ساهم مع زميله المغربي عصام العدوة، في فوز نادي فيتواري دي غويمارايش بكأس البرتغال للمرة الأولى بتاريخه.

نجم مغربي

أما لاعب الوسط المغربي نور الدين المرابط ساهم بوصول غلطة سراي التركي إلى ربع نهائي البطولة الأوروبية الأهم قبل الخسارة بنتيجة 5-3 بمجموع المباراتين أمام ريال مدريد.

إلا أن المرابط احتفل مع فريقه نهاية الموسم الماضي بالفوز بلقب الدوري التركي للمرة التاسعة عشر بتاريخه، فيما ساهم المغربي رشيد حمداني بفوز أبولون ليماسول بكأس قبرص.

هدافون تونسيون

ورفع التونسي فهيد بن خلف الله كأس فرنسا مع بوردو الذي فاز باللقب للمرة الرابعة بتاريخه، بينما قاد مواطنه فابيان كاموس نادي جنك البلجيكي للفوز بكأس بلجيكا.

وقدم المهاجم التونسي حمزة يونس موسما مميزا مع نادي بيترولول بلويستي الروماني بتسجيله 13 هدفا بالدوري المحلي قبل أن يقوده للفوز بكأس رومانيا.

بينما قاد التونسي الدولي السابق سليم بن عاشور نادي أبويل للفوز بلقب الدوري القبرصي للمرة الثانية والعشرين بتاريخه.

صلاح.. نجم مصري صاعد

وشهدت الملاعب السويسرية تألق ثنائي آخر مكون من الدوليين المصريين محمد النني ومحمد صلاح بعدما قادا نادي بازل للفوز بلقب الدوري السويسري للمرة السادسة عشر بتاريخه.

وبينما ظهر النني بشكل واعد، كان التألق الأبرز من محمد صلاح الذي سجّل العديد من الأهداف الحاسمة بما في ذلك هدفه بمواجهة توتنهام هوتسبر الإنجليزي، الذي ساهم بوصول بازل إلى نصف نهائي الدوري الأوروبي للمرة الأولى بتاريخه قبل أن يخسر على يد تشلسي الإنجليزي الذي أكمل المشوار وفاز باللقب.

بينما شهدت عدد من الأندية الأوروبية المتنوعة تألقا للاعبين أخرين مثل المصري أحمد المحمدي مع هال سيتي الإنجليزي، والمغربي المهدي بن عطية لاعب روما الإيطالي، والمغربي زكريا بركديش لاعب بلد الوليد الإسباني.

إضافة إلى المصري محمود عبد المنعم (كهربا) لاعب لوزيرن السويسري، والمغربي يونس بلهندة لاعب دينامو كييف الروسي والعماني علي الحبسي مع ويغان أتليتك الإنجليزي.