أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حسم الاتحاد المصري لكرة القدم جدلاً مطولاً حول مصير المدرب الأميركي للمنتخب المصري بوب برادلي ببقائه مع المنتخب حتى نهاية عقده ليقود الفريق في مهمة بالغة الصعوبة أمام غانا في إياب الدور الحاسم لتصفيات كأس العالم الشهر المقبل.

وحسم قرار الاتحاد، الذي اتخذ خلال اجتماع لمجلس الإدارة الاثنين، الجدل الذي عاشته مصر منذ الهزيمة المذلة 6-1 في مباراة الذهاب في كوماسي الأسبوع الماضي.

وجهر أعضاء في الاتحاد المصري بمطالبة برادلي بترك منصبه لدى العودة من غانا دون الحصول على قيمة شرط جزائي ضخم في عقده، لكن المدرب السابق للولايات المتحدة قابل ذلك بالرفض وأكد استمراره حتى نهاية عقده مع ختام التصفيات.

وقال مدير الاعلام بالاتحاد المصري عزمي مجاهد إن القرار اتخذ بالإجماع.

وأضاف لرويترز "برادلي قدم لمجلس الادارة اعتذاراً عن الهزيمة الثقيلة أمام غانا مؤكداً تحمله المسؤولية كاملة هو وجهازه الفني ومتعهداً بالعمل على رد اعتبار الكرة المصرية في مباراة الإياب".

وستقام مباراة الإياب في القاهرة في 19 نوفمبر، وسيكون على مصر الفوز بخمسة أهداف مقابل لا شيء لبلوغ النهائيات العالمية للمرة الأولى منذ 1990.

وتابع مجاهد "مجلس الإدارة وافق على تنفيذ برنامج إعداد المنتخب لمباراة الإياب مع غانا كما وضعه برادلي".

ولو اتخذ قرار بإقالة برادلي لكان على الجانب المصري أن يدفع له 3 ملايين جنيه، أي نحو 440 ألف دولار، قيمة الشرط الجزائي للمدرب الذي عين قبل عامين وكانت مهمته الرئيسية قيادة منتخب الفراعنة لنهائيات كأس العالم.